منتديات صحبة نت  

»   منتديات صحبة نت > المنتديات الترفيهية > العاب - مسابقات - تحدي

 
  #1  
21-08-2011, 05:33 PM
MOHAB DX
بسم الله الرحمن الرحيم


إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له،
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد ان محمدا عبده ورسوله ،
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما ، اللهم اجعلنا ممن يسمعون القول فيتبعون أحسنه، أما بعد :


انتشر في العديد من المنتديات مواضيع تدعو الأعضاء الى التسبيح والتكبير
وبعضها تدعوهم إلى أن يذكر كل عضو اسم من أسماء الله الحسنى،
وبعضها تدعوهم إلى الدخول من أجل الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم
وقد أحببت خلال الموضوع أن اوضح حكم الشرع في مثل هذه المواضيع،
فأسأل الله ان يعينني لإيصال هذا الموضوع بأبسط وأوضح صورة ممكنة ، إنه سميع مجيب



لنلقي نظرة على ادلة الذكر الجماعي.. وهو ما ورد في الأثر عن عمرو بن سلمة
عن عمرو بن سلمة : كنا نجلس على باب عبد الله بن مسعود قبل الغداة ، فإذا خرج مشينا معه إلى المسجد ، فجاءنا أبو موسى الأشعري،
فقال أَخَرَجَ إليكم أبو عبد الرحمن بعد ؟ قلنا : لا . فجلس معنا حتى خرج ، فلما خرج قمنا إليه جميعًا، فقال له أبو موسى :
يا أبا عبد الرحمن ، إني رأيت في المسجد آنفًا أمرًا أنكرته ، ولم أر - والحمد لله - إلا خيرًا. قال : فما هو ؟ فقال : إن عشت فستراه.
قال : رأيت في المسجد قومًا حِلَقًا جلوسًا ينتظرون الصلاة ، في كل حلقة رجل ، وفي أيديهم حَصَى ، فيقول : كبروا مائة ، فيكبرون مائة ،
فيقول : هللوا مائة ، فيهللون مائة ، ويقول : سبحوا مائة ، فيسبحون مائة .


قال : فماذا قلت لهم؟ قال : ما قلت لهم شيئًا انتظار رأيك وانتظار أمرك .
قال : أفلا أمرتهم أن يعدوا سيئاتهم ، وضمنت لهم أن لا يضيع من حسناتهم شيء ؟
ثم مضى ومضينا معه ، حتى أتى حلقة من تلك الحلق ، فوقف عليهم ، فقال : ما هذا الذي أراكم تصنعون ؟
قالوا : يا أبا عبد الرحمن ، حَصَى نعد به التكبير والتهليل والتسبيح .
قال : فعدّوا سيئاتكم ، فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء . ويحكم يا أمة محمد، ما أسرع هلكتكم ! هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه وسلم متوافرون،
وهذه ثيابه لم تبل ، وآنيته لم ت***ر ، والذي نفسي بيده، إنكم لعلى ملَّة أهدى من ملَّة محمد ، أو مفتتحوا باب ضلالة.
قالوا : والله يا أبا عبد الرحمن ، ما أردنا إلا الخير . قال : وكم من مريد للخير لن يصيبه .
إن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قومًا يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم.
وأيم الله ما أدري ، لعل أكثرهم منكم ، ثم تولى عنهم . فقال عمرو بن سلمة : رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج.


{أخرجه الدارمي وصححه الألباني، انظر السلسلة الصحيحة 5-12}



من هذا الأثر يتبين لنا إنكار عبدالله بن مسعود لفعل الجماعة الذين جلسوا يذكرون الله ذكرا جماعيا، وسبب إنكاره واضح
فقد احدث هؤلاء بدعة جديدة لم تكن على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولم يفعلها الصحابة أبدا .

وهذي فتوى لتوضيح الامر

المجيب د. رياض بن محمد المسيميري
عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
التصنيف العقائد والمذاهب الفكرية/البدع والمحدثات/بدع الأذكار والأدعية
التاريخ 7/9/1424هـ


من مواضيع العضو بالقسم
  • كون كلمة صابونة وزحلق عضو
  • بخصوص ذكر الله فى المنتديات
  • بخصوص الحديث فى الالعاب
  •  





    Powered by vBulletin
    Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd

    سياسة الخصوصية
    Developed By Sohbanet