منتديات صحبة نت



»   منتديات صحبة نت > المنتديات الاسلامية > اسلاميات


 
قديم 19-04-2010, 02:57 PM   #1
رهف 1
 



حكم وصور الربا










أختي المسلمة ...

إعلمي رحمك الله أنه ما وقع من وقع في معصية الله إلا بإحدى سببين أو كلاهما وهما ( الشهوات والشبهات ) .






-فعلاج الشهوات قوله تعالى :-

(( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا مُبِينًا .)) الأحزاب 36




-وعلاج الشهوات قوله تعالى :-

(( فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )) . النساء 65




وقول الإمام مالك عليه رحمة الله :-

[ لن يصلح أمر آخر هذه الأمة إلا بما صلح عليه أمر أولها ] .


أدلة تحريم الربا


قال تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ * فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ }البقرة 278 ، 279 .







فتأملي أختي المسلمة هذا الأمر العظيم من إلهك العظيم وتأملي تعليق الإيمان على ترك الربا لقوله سبحانه (( وَذَرُواْ مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ )) .
وفي المقابل ... تأملي هذا الوعيد الشديد (( فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ )) ... أي فإن لم تتركوا الربا (( فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ )) .





ومن منا يتحمل ذلك ... أن يحاربه الله ورسوله ...
>> الله ورسوله << من أسمى وأعظم أمانينا رضاهما عنا !!
نخسرهما بهذه السهولة ؟؟ من أجل متعة زائلة لن تدوم ؟؟
وقال عز وجل : (( الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا فَمَن جَاءهُ مَوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَانتَهَىَ فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ )) البقرة 275 ، 276

فمال الربا أختي الحبيبة محقت بركته كما قال الله تعالى :
(( يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا )) فمهما كثر فهو معدوم البركة .






أدلة تحريم الربا من السنة


1 / عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( اجتنبوا السبع الموبقات . قالوا وما هم يا رسول الله ؟ قال : " الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات " )) .
- فهنا جعل النبي صلى الله عليه وسلم الربا من الكبائر الموبقة المهلكة .

2 / وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لعن الله الربا وموكله وشاهديه وكاتبه " .
- واللعن : هو الطرد من رحمة الله .






صور الربا


إعلمي أختي المسلمة أنه قد يلتبس على البعض أن الربا المحرم لم يقع فيه إلا القليل من عصاة المسلمين وأن سائر التعاملات التي قد تكون ربوية يظنونها مباحة بحكم أنهم لم يجدوا من ينكر عليهم ذلك وأحيانا لكثرة انتشارها وإقرار بعض العلماء لها .
لذلك لابد أن تعلمي أختي المسلمة ما هي صور الربا كما حددها العلماء الثقات لئلا تقعي في أحدها وأنتِ لا تشعري :





الصورة الأولى من صور الربا :

إيداع مبلغ من المال في البنك ثم أخذ فائدة ثابتة شهرية أو سنوية عليها .


والصواب :

ألا تحدد الفائدة بل تتركها لربح وخسارة رأس المال المودع في البنك .




الصورة الثانية من صور الربا :

اقتراض مبلغ من البنك أو غيره ثم سداده بأكثر من قيمته .


والصواب :

أن يرد الدين كما أخذ بدون زيادة أو نقصان .



- الصورة الثالثة من صور الربا :

استبدال الذهب القديم بذهب جديد مع دفعه الفارق .


والصواب :

بيع الذهب القديم وقبض ثمنه ثم شراء الذهب الجديد .

لقول النبي صلى الله عليه وسلم (( لا تبعول الذهب بالذهب إلا مثلا بمثل تشفوا – ولا تزيدوا – بعضها على بعض .... ))


فهذه الصور الثلاث وغيرها من صور الربا لابد أن يسارع العبد ويعجل بالتخلص منها قبل أن يحارب من قبل الله ورسوله وذلك هو الخسران المبين .

واعلمي أختي المسلمة أن من أهم شروط التوبة هو الإقلاع عن المعصية وإلا لم تقبل التوبة .

فسارعي بتطبيق قول الله تعالى (( وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ ))
فيؤخذ رأس المال بفوائده من البنك ثم يتم التخلص من الفوائد بإعطائها للمحتاجين حاجة شديدة ويصبح رأس المال مباح لصاحبه .

واستشعري أختي الحبيبة أن هذا هو السبيل الوحيد لتكفير هذه الكبيرة المهلكة ( الربا )

وأن الله تعالى يثيبك على ذلك في الدنيا والآخرة ويبارك لكِ في القليل [ فالجزاء من جنس العمل ] وهو سبحانه أكرم الأكرمين .







ختاما


أختي المسلمة ....



أذكرك بحديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه النعمان بن بشير رضي الله عنهما :-
(( إن الحلال بين وإن الحرام بين وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ألا وإن لكل ملك حمى ألا وإن حمى الله محارمه ....... )) . رواه البخاري ومسلم .





* فتأملي أختي المسلمة قوله صلى الله عليه وسلم : " لا يعلمهن كثير من الناس " أي القلة هم الذين يعلمونها ولذلك مدح الله سبحانه القلة في اكثر من موضع في كتابه عز وجل .....
- فقال تعالى : (( وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ )) سبأ 13
- وقال تعالى : (( إِلا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَا هُمْ.... )) ص 24
فالحقي بركب القلة لتمدحي معهم وتكوني ممن قال عنهم النبي صلى الله عليه وسلم : ( طوبى للغرباء )

ولا تغتري اختي المسلمة بالكثرة وتقولي ( كل الناس خطأ وأنتم أيها القلة المتشددون الصواب ؟؟ )
فنقول لكِ أختاه : أن الكثرة ما ذكرت إلا مذمومة






واخيرا اختي المسلمة :-

إعلمي أن الدنيا زائلة ... زائلة لا محالة وإن طالت وقد تزول الآن ... وقد تزول اليوم .. وقد تزول غدا ... الله أعلم متى الزوال ؟؟ المهم انها ستزول إما عاجلا ... وإما آجلا .. فمهما تمتعت بأمور قد لا أقول أنها محرمة ولكن اختلف العلماء في تحريمها فهي إلى زوال .




فاحرصي أختي العاقلة على ما يدوم وآثريه على ما يزول وإن كان مباحا .





واعلمي ايضا أنك محتاجة لرحمات الله عز وجل في الدارين وبقدر ورعك تنالين تلك الرحمات من رب الأرض والسماوات .


واحذري أن يلتبس عليكِ هذا المعنى مع قول الصحابي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ما خير بين أمرين إلا إختار ايسرهما . فإن ذلك كان في مباحات الأمور لا في الأمور الشرعية لأنه صلى الله عليه وسلم الذي قال :-

( فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه )



اسأل الله عز وجل أن يحيينا على أتم ما يرضيه .
و يقبضنا على أتم ما يرضيه .
و يبعثنا على أتم ما يرضيه .


... إنه نعم المجيبون ...


شارك اصدقاءك الموضوع

حكم صور الربا
http://www.sohbanet.com/vb?s=bb1c0f166c06bfd66638b57945518b3d/showthread.php?s=bb1c0f166c06bfd66638b57945518b3d&t=186800



رهف 1 غير متصل  
قديم 19-04-2010, 09:42 PM   #2
kimo.81
 


بارك الله فيكى وسدد خطاكي
واكرمك يوم الدين
وجعلة في ميزان حسناتك

اللهم امين


kimo.81 غير متصل  
قديم 19-04-2010, 10:30 PM   #3
تامر الشافعي
 


بارك الله فيك وسدد خطاك
واكرمك يوم الدين
وجعلة في ميزان حسناتك


تامر الشافعي غير متصل  
قديم 18-05-2010, 10:57 AM   #4
رهف 1
 

باركم الله فيكم
جزيتم خيرا







رهف 1 غير متصل  
 
دليل الفنادق‍ دليل الاستضافة دليل السيارات





Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd

سياسة الخصوصية