منتديات صحبة نت



»   منتديات صحبة نت > المنتديات الاسلامية > اسلاميات


 
قديم 10-08-2008, 08:08 PM   #1
فريدة من نوعها
 

* مفهوم القدوة الحسنة :

القدوة : هي الحالة التي يكون الإنسان الإنسان عليها في اتباع غيره إن حسناً وإن قبحاً ، وإن ساراً وإن ضاراً ، ولهذا قال تعالى :

( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً ).

والأسوة أو القدوة نوعان : أسوة حسنة وأسوة سيئة ، فالأسوة الحسنة الأسوة بالرسول صلى الله عليه وسلم ، وأما الأسوة بغيره إذا خالفه فهي أسوة سيئة ، كقول المشركين حين دعتهم الرسل للتأسي بهم ( بل قالوا إنا وجدنا ءاباءنا على أمة وإنا على إثرهم مهتدون ).

والمقصود هنا أن يكون الداعية المسلم قدوة صالحة فيما يدعو إليه فلا يناقض قوله فعله ، ولا فعله قوله.

* أهمية القدوة الحسنة :

ويكن إجمال أهمية القدوة الحسنة في الأمور التالية :

1- إن المثال الحي والقدوة الصالحة يثير في نفس البصير العاقل قدراً كبيراً من الاستحسان والإعجاب والتقدير والمحبة ، فيميل إلى الخير ، ويتطلع إلى مراتب الكمال ويأخذ يحاول يعمل مثله حتى يحتل درجة الكمال والاستقامة.


2- إن القدوة الحسنة المتحلية بالفضائل تعطي الآخرين قناعة بأن بلوغ هذه الفضائل والأعمال الصالحة من الأمور الممكنة التي هي في متناول القدرات الإنسانية وشاهد الحال أقوى من شاهد المقال.


3- إن الأتباع والمدعوين الذين يربيهم ويدعوهم الداعية ينظرون إليه نظرة دقيقة دون أن يعلم هو أنه تحت رقابة مجهرية ، فرب عمل يقوم به من المخالفات لا يلقي له بالا يكون في نظرهم من الكبائر ، لأنهم يعدونه قدوة لهم.


4- الفعل أبلغ من القول إن مستويات الفهم للكلام عند الناس تتفاوت ، ولكن الجميع يستوون أمام الرؤية بالعين المجردة ، وذلك أيسر في إيصال المفاهيم التي يريد الداعية إيصالها للناس المقتدين به.


وفي هذا أمثلة كثيرة أذكر منها :

لما أمر الرسول صلى الله عليه وسلم الصحابة :

أذن يأذن لهم في القتال وأن ينصروا فيكملوا عمرتهم ، قالت له أم سلمة :

أخرج إليهم واذبح واحلق ففعل فتابعوه مسرعين ، فدل ذلك كله على أهمية القدوة وعظيم مكانتها .



5- إن النبي صلى الله عليه وسلم قد حذر الدعاة من المخالفة لما يقولون ، فبين صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف حال الدعاة الذين يأمرون الناس وينهونهم وينسون أنفسهم ، قال : (( أتيت ليلة أسري بي على قوم تقرض شفاههم بمقاريض من نار ، كلما قرضت وفت ، فقلت ياجبريل من هؤلاء؟ قال :

خطباء أمتك الذين يقولون ما لا يفعلون ، ويقرؤون كتاب الله ولا يعملون به )) ، ولا يقتصر الخطر على الداعية وعلى دينه بل يتعدى إلى كل من يدعوهم . فليحتاط الداعية لهذا الأمر المهم ، ويراقب أفعاله وأقواله .. وليُري الله تعالى من نفسه خيرا .



6- إن جميه الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام من أولهم إلى آخرهم كانوا قدوة حسنة لأقوامهم ، وهذا يدل على عِطم وأهمية القدوة الحسنة ، ولهذا قال شعيب عليه السلام لقومه : [ وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب ].



7- إن الناس كما ينظرون إلى الداعية في أعماله وتصرفاته ينظرون إلى أسرته وأهل بيته وإلى مدى تطبيقهم لما يقول ، وهذا يفيد ويبين أن الداعية كما يجب عليه أن يكون قدوة في نفسه يجب عليه أن يقوم أهل بيته وأسرته وسلزمهم بما يأمر به الناس ، ويدعوهم إليه ، ولهذه الأهمية كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه إذا صعد المنبر فنهى الناس عن شيء ، جمع أهله فقال : (( إني نهيت الناس عن كذا وكذا ، وإن الناس ينظرون إليكم نظر الطير إلى اللحم ، وأقسم بالله لا أجد أحداً منكم فعله إلا أضعفت عليه العقوبة )).



* وجوب القدوة الحسنة

(1) قال الله – جل وعلا - : [ يا أيها الذين ءامنوا لم تقولون مالا تفعلون ، كبر مقتاً عند الله أن تقولوا مالا تفعلون ] ، [ ومن أحسن قولا ممن دعآ إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين ] .



هذه الآية العظيمة تبين لنا أنا الداعي إلى الله - عز وجل – ينبغي أن يكون ذا عمل صالح يدعو إلى الله بلسانه ، ويدعو إلى الله بأفعاله أيضاً ، ولهذا قال بعده [ وعمل صالحاً ] ، فالداعي إلى الله – عز وجل – يكون داعية من الناس ، هم الدعاة إلى الله بأقوالهم الطيبة ، وهم يوجهون الناس بأقوالهم والأعمال فصاروا قدوة صالحة في أقوالهم وأعمالهم وسيرتهم .


فالداعي إلى الله - عز وجل - من أهم المهمات في حقه أن يكون ذا سيرة حسنة وذا عمل صالح ، وذا خلق فاضل حتى يقتدى بفعاله وأقواله .


أيضاً فإن هذه الآية الكريمة تفيد أن الدعاة إلى الله – عز وجل – هم أحسن الناس قولاً إذا حققوا قولهم بالعمل الصالح ، والتزموا الإسلام عن إيمان ومحبة وفيح بهذه النعمة الظيمة ، وبذلك يتأثر الناس بدعوتهم وينتفعون بها ويحبونهم عليها .


(2) قال الله موبخاً اليهود : [ أتأمون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون ] ، فأرشد – سبحانه – في هذه الآية إلى أن مخالفة الداعي لما يقول أمر يخالف العقل كما أنه يخالف الشرع فكيف يرضى بذلك من له دين أو عقل .


(3) صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : يؤتى بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار قتندلق أقتاب فيدور فيها كما يدور الحمار بالرحى ، فيجتمع عليه أهل النار فيقولون له يا فلان ألم تكن تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر ، فيقول بلى كنت آمركم بالمعروف ولا آتيه ، وأنهاكم عن المنكر وآتيه )) .


هذه حال من دعا إلى الله وأمر بالمعروف ونهى عن المنكر ، ثم خالف قوله فعله ، وفعله قوله ، نعوذ بالله من ذلك ، فمن أهم الأخلاق ومن أعظمها في حق الداعية ، أن يعمل بما يدعوا إليه ، وأن ينتهي عما ينهى عنه .



فينبغي للدعاة إلى الله تعالى أن يعنوا عناية تامة بالقرآن والسنة ، فالعلم هو ماقاله الله في كتابه الكريم ، أو ماقاله الرسول الصلى الله عليه وسلم ، في سنته الصحيحة ، ليعرف ما أمر الله به وما نهى عنه ، ويعرف طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم في دعوته إلى الله وإنكاره المنكر وطريقة أصحابة – رضي الله عنهم -.



وهل هناك هدف للمؤمن أعظم من أن يكون على أهدى السبل وأقومها . فعلى جميع أهل العلم وطلبته أن يعنوا بهذا الخلق ، وأن يقبلوا على كتاب الله قراءة وتدبراً وتعقلاً وعملاً ، يقول – سبحانه وتعالى – : [ كتاب أنزلنه إليك مبارك ليدبروا ءايته وليتذكر ألوا الألباب ].


شارك اصدقاءك الموضوع

القدوة الحسنة
http://www.sohbanet.com/vb?s=32039c997c9ee4f59d3d73102b9268c3/showthread.php?s=32039c997c9ee4f59d3d73102b9268c3&t=26907



فريدة من نوعها غير متصل  
قديم 11-08-2008, 04:18 PM   #2
زيزي زيزي
 

بارك الله فيكى اختى فريده
جعله الله تعالى فى ميزان حسناتك


زيزي زيزي غير متصل  
قديم 11-08-2008, 07:04 PM   #3
فريدة من نوعها
 



فريدة من نوعها غير متصل  
 
دليل الفنادق‍ دليل الاستضافة دليل السيارات





Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd

سياسة الخصوصية