منتديات صحبة نت  

»   منتديات صحبة نت > المنتديات العامة > الشعر والادب > حكايات القصص و الروايات

 
  #1  
17-04-2009, 10:23 PM
دونا دونا
السلام عليكم


هكتبلكم قصه حدثت فعلا وحقيقه لعلنا نستفاد من احداثها

وابطال القصه (سلمى واحمد) فى كليه صيدله




كان اختراع الفيس بوك اعظم اختراع بالنسبة لي
فكان يشغل اوقاتي ويسلي نفسي بكثير من المتعة

الى جانب هذا كله كانت صلتي الوحيدة بالناس
فانا فناة من عائلة متدينة ومحترمة حيائي يمنعني من اشياء كثيرة يفعلها من هم في سني ..

فانا لا اصادق شبابا ولا احادثهم هاتفيا وعلاقتي بهم محدودة للغاية
ولا ارتدي البنطالون ابدا كل ملابسي الى حد ما محتشمة واحاول ان ازيد في ذلك ..

كنت ارى في اعين زملائي في الكلية نظرة الاحترام دوما وكنت استمتع بذلك واحس اني على الطريق الصواب دوما رغم ان صديقاتي كانوا يثنوني عن ذلك
فجروب كبير شباب وبنات نعد مع بعض في الكلية لحد العصر مش شايفين فيها مشكلة

ولكني انا كنت ارى فيها خدشا للحياء فيكتفي ان اسلم عليهم ولو جمعنا حديث قصير عن اي امر من امور الحياة هذا يكفي للغاية ...

ولكن جاء الفيس بوك بمتعته اللامتناهية فاشتركت فيه وابتدت حكايتي ..
كان friend requests تاتيني من اصدقاء كثر وكنت لا اقبل الا من اعرفهم من زملائي ( من الجنسين ) فانا لا اجد فيها مشكلة ان اقبل صديق على الفيس بوك طالما اني اعرفه واعرف اخلاقه
وعلى كل حال فليس هناك كلام مباشر بيني وبين احد

وفي يوم من الايام دخلت اون لا ين على الفيس بوك
فجاءتني رسالة عليه وكانت من زميل لي يدعى احمد ..

كانت رسالة جميلة ومضحكة

( انتي ايه اللي اعدك اون لاين يا بنتيييي احنا ورانا مذاكرة كتير يلا قومي ذاكري )
ضحكت من رسالته وفي خفايا نفسي امتعني انه لاحظ وجودي وارسل لي

ارسلت له ردا على رسالته
( انت اللي ايه اعدك يا احمد يلا انت كمان قوم ذاكر )

( ماشي يا ستي احنا نخرج مع بعض ونروح نذاكر احنا الاتنين )
( اوكي انا موافقة يلا اشوفك على خير )


وقمت اتقافز من على الجهاز وانا اضحك وجلست اذاكر بنفس منتعشة وانا افكر بكرة لما اقابله حعلق على القصة دي

وفعلا جاء اليوم التالي وقابلت احمد في الكلية بعد السيكشن

لا اخفي عليكم السيكشن كان خلص من فترة بس انا اعدت كدة شوية بعدها يمكن يظهر هوه ولا حاجة
وعندما جاء ابتسم لي من بعيد فضحكت وقلت له ايه يا احمد هوه الواحد مينفعش يدخل اون لاين براحته شوية كدة
لازم جواسيس في كل حتة

قال لي ضاحكا :
انتي اللي علطول اون لاين يا بنتي ارحمي ام الفيس بوك واعدي ذاكري شوية

ضحكت وقلت له
لو لقيتك اون لاين النهاردة حتشوف حعمل ايه



وكانت هذه البداية .....


وللحديث بقية
  #2  
18-04-2009, 12:54 PM
JAMOOOOL
شكرا لكي وارجو الاستمرار بالكتابة

تقبلي تحياتي
  #3  
18-04-2009, 12:56 PM
قاتل الاساطير
مشكوره دونا على القصه , يتم التثبيت
وكملى القصه بستمرار , وفى انتظار الحلقه القادمه
تقديرى ..
  #4  
18-04-2009, 03:51 PM
gmrahmed
رائع دونا ممتاز جدآ فى إنتظار مذيدك ..
  #5  
18-04-2009, 08:23 PM
نتالي
يلا يا دونا في انتظار الحلقة الثانية لان القصة باين عليها حلوة
وتسلمي على مجهودك الرائع
  #6  
19-04-2009, 07:09 PM
دونا دونا
شكراا جداا على الردود العطرة
  #7  
19-04-2009, 07:20 PM
دونا دونا

الحلقة التانية
ماكنتش حاسة بنفسي فعلا
الكلام كان بيني وبين احمد بسيط اوي

كل لما ادخل اون لاين الاقيه نبعت نسلم لبعض وبس على كدة ..

بس كنت حاسة بسعادة كبيرة اوي لما ادخل اون لاين وابقى شايفاه اون لاين معايا
وكنت بصراحة بستناه يبعتلي
وهوه ماكنش بستنى كان كأنه اعد بس علشاني وكان بيبعتلي علطول
لحد لما يوم كان عليه امتحان كوجنوزي عملي بكرة ( الكوجنوزي مادة صيدلانية سيئة للغاية تدعي عقاقير )
وكان محتاس اوي ومش عارف يعمل ايه
انا بطبعي كنت شاطرة وكان معايا صور العملي كلها

فبعت قلتله لو عايز اي حاجة انا موجودة
قالي انا مش عارف ابتدي بايه اساسا
قلتله طيب بص حديك ايميلي علشان ابعتلك الصور على الماسنجر
ولو عزت حاجة تبعتلي نادج وخلاص ..


وكنت واخدة قرار صارم اني مكلمش اي شاب مهما كان على الماسنجر
كنت بعتبرها خصوصية ممكن نستغني عنها وعلشان تسيب حرام لازم تبعد عن سبعين حلال
حتى لو الناس اقنعتني انه حلال لا مشكلة من ذلك الفكرة بس اني شايفة اني اسيبه احسن ..

ولكن احمد جعلني اقطع عهدي بنفسي
وفعلا ضافني
ولم نتكلم كلمة واحدة
مجرد بعتله الصور وخلاص على كدة

وعدت الايام وكنت افتح الماسنجر واحمد يبقى اون لاين
ومع ذلك كان بيحترمني وما بتكلمش معايا

واول ما ادخل اون لاين فيس بوك كان يبعت الرسالة المعتادة

مش عارفة انا فكرت ازاي بس عجبتني اوي الطريقة دي واعتقدت في داخلي انه محترم للغاية فعلا ,,
وبدأت رسالاتنا لا تقتصر على السؤال عن الاحوار

وابتدينا نتجاذب اطراف الحديث في الاحوال الشخصية والامور الحياتية ,,

وكان رأيه ( بالنسبة لي ) الرأي السديد والفكر الصائب وتعلقت به تعلقا شديدا

ولكن دار في خلدي شيئا واحدا فقط
انتي بنت محترمة ومن عائلة محترمة وانتي عارفة كويس ان العلاقة دي لو استمرت يبقى كدة غلط ومينفعش
هو مجرد صديق ليس اكثر لا تحاولي فتح قلبك لاي شخص ابدا مهما كان الا ان يأتيك من الباب ويوافق عليه اهلك ساعتها ابقي فكري فيه
غير كدة ابدا فانا ممن اخذوا موثقا على انفسهم ان ادخل بيت زوجي وانا قلبي سليم مئة في المائة لم يسمه احد قبله قط
ولكن ما مقياس الصداقة اللي اتخذتها مع احمد ؟؟ وهل يا ترى كدة صح ؟؟
لم احاول ان اجاوب على هذه الاسئلة ..


وياليت الدنيا تركتنا في حالنا .....
هنا ابتدت المشاكل بل ربما المصائب ,,

وكان ما كان ...

ويتبع
  #8  
20-04-2009, 12:56 AM
هنا زاد جدا
تحفة بجد والله بجد تحفة ونزلي كتير علشان خاطري جاري التقيم
  #9  
20-04-2009, 02:49 PM
دونا دونا
علشان خاطرك انتى بس يا هنا زاد جدا

************************************************** *********************************************
الحلقة الثالثة
**********

(اؤكد ان القصة لن تذهب مذهب القصص العادية بل هي اعمق من ذلك كثيرا والبطلة موجودة في الواقع والاحداث حقيقية بل ومستمرة .. فقط تابعونا )

أصبح احمد صديق مقرب لي
واصبحت لا اخفي عنه شيئا
وكلما تعرضت لمضايقة او موقف معقد لجأت له دون غيره من اصدقائي
وكان كلامه بحسسني انه راجل بجد
وغدت اطيل جلساتي في الكلية من اجله هو فقط


واصبح اصدقاءه هم اصدقائي ,,,, واصدقاءه بالطبع شباب
فكنا نجلس جروب كبير جدا في الكلية اصدقاءه 5 شباب وجروبي انا البنات
كنا نعتبر اشهر جروب في الكلية وكان الضحك والمرح له نصيب كبير جدا في حياتنا
كل شيء كان جميلا وكنت احرص ان لا اقف معاه وحدي ( ربما بقايا الاحترام التي تبقت لي )


ومع ذلك كان الجميع يكن لي احتراما فكنت احرص الا يرتفع صوتي ولم يتغير شكل لبسي وكان لي دوما طابع مميز عن باقي الفتيات ,,, فكان معروف اني لا اخاطب شابا في الهاتف ولا ارتبط مثلا بشاب في الكلية ولي مبادئ ثابتة لم تتغير


الموقف كان كله غلط جلوسي في الكلية لهذه الساعة من دون ما يكون عليا حاجة مثل جلسات السمر غلط في غلط
لكني كنت اعاند نفسي واغالطها ..


وانتهى التيرم الاول وكانت اجازة نصف العام التي تواصلنا فيها عن طريق الماسنجر
نعم فقد سمحت له ان بحادثني على الماسنجر وكان اول شاب يكلمني عن طريقه
كنت ادخل وانتظره فقط لاحكي له ماذا حدث معي وهو كذلك ,,


اعتقدت انها صداقة بريئة ولم اشعر يوما اني على خطأ
وفي بداية التيرم التاني ابتدى احمد يرتب لرحلة الى القاهرة كعادته
وطبعا كنت انا اول الذاهبين مع اصدقائي
وكنت سعيدة جدا اني حروح رحلة مع اكثر ناس احبهم في حياتي ,,


وفي الرحلة اتضحت لي اشياء كثيرة وياليتها وقفت عند هذا الحد


ظهرت تلك الشخصية المسماه اميرة ,,
(هيه مالها لازقة في احمد كدة ليه ؟؟) قلت في نفسي وانا متضايقة ضيق شديد
كنا كلنا ماشيين مع بعض وهم الاتنين ماشيين لوحدهم
واينما ذهب احمد اجد اميرة تتحرى مكانه وتذهب وراءه
حتى اذا ركبنا لعبة ( كنا في دريم بارك ) نجد اميرة تقفز لتركب بجوار احمد حتى بلغ الغيظ مني مبلغه


اعتظت كثيرا فعلا ولكن ما لبثت ان قلت ولم الغيظ هو مجرد صديق
أهي الغيرة على الاصدقاء ربما ؟؟؟
ممم ربما لا ادري ,,


كانت الرحلة سيئة للغاية مع عدم وجود احمد بجواري
لم اكن اعلم انه اخذ من نفسي كل هذا المأخذ
وكانت اميرة صديقة لي
فليه الحركات البلدي دي يعني
هيه مش عارفة ان احمد صديقي ؟؟؟


مضت الرحلة ولم يحالفني الحظ ان اكون مع احمد او اشعر انه معي
شعرت اني في وهم كبير
ولاول مرة اشعر ان لا بد لي من وقفة مع نفسي فاين انا ولماذا تتملكني الحيرة في امر لم اكن احسبه يتملك نفسي !!


بس ملحقتش .... الامور جرت بسرعة
ويوم عن يوم اصبحت لا اجد احمد لأتكلم معه
وصارت اميرة هي ظله الدائم


كنت اراهم يضحكون ويتهامسون وحيائي كان يمنعني ان افعل كل هذا مع احمد
ولم ادري ماذا افعل وانا اقنع نفسي اني انا الاصل واحمد صديقي انا ( ولا ادري لكلمة صديق هذه معنى الى الآن )
بالذات انه كان لا يقطع مكالمته معي على الماسنجر وكان يحكي لي كل اخباره كما هو العهد بيننا


حتى جاءني في يوم يحادثني على الماسنجر لتأتيني الصدمة ,,,,



م
ن
ق
و
ل
للأمانة
  #10  
20-04-2009, 04:25 PM
هنا زاد جدا
مرسي ليكي اوي
  #11  
20-04-2009, 04:59 PM
الملاك النائم
باين عليها حلوة كتيييييييييييييير
مش تتأخري دونا
مستنينك
  #12  
21-04-2009, 01:09 AM
صحبة المغرب
قصة جميلة جداا و مشوقة ..تسلم ايدك يا دونا
في انتظار الباقي
  #13  
22-04-2009, 03:38 AM
بهنسى جمال
منتظر بقية القصة فى تلهف
برجاء تقييم مواضيعى وقبولى كصديق
  #14  
22-04-2009, 08:35 AM
JAMOOOOL
ارجو الاستمرار
تحمسنا معاكي كتير
  #15  
22-04-2009, 11:03 AM
دونا دونا

ميرسى جداااا لردودكم الروعة
التى زادت من روعة الموضوع

************************************************** ******************


الحلقة الرابعة
***********


ونكمل


سلمى ,,,
انا عايز اقولك حاجة

كتب لي احمد تلك الكلمات على الماسنجر فتقافزت دقات قلبي وتتابعت انفاسي
معقولة حيقولهالي ؟؟


مش عارفة انا كنت بفكر في ايه ساعتها
انا كنت بضحك على نفسي تحت مفهوم الصداقة واخفي اشياء كثيرة يخجل حيائي ان يعترف بها ..


- بصراحة يا سلمى انا عاجباني اميرة اوي


سكت قليلا لاستوعب الصدمة ,,, وشلت يدي من على الكيبورد
يا نهار ابيض
احمد يحب صديقتي !!! ده ملحقش يعد معاها غير كام يوم !!!!!
البنت عرفت تلعبها بطريقة صحيحة للغاية يعني


استوعبت الصدمة سريعة لاقول له بجد يا احمد
قالي يعني هوه لسة انا بفكر بس هيه عاجباني عموما وانا حاسس انها بنت كويسة


قلتله هيه فعلا بنت كويسة اوي بجد انت لو بتفكر فيها انا بشجعك على كدة جدا !!!



وانسالت دموعي امام شاشة في صمت
ولم اشعر بنفسي الا وانا نائمة على السرير ودموعي تغرق وسادتي


وذهبت تاني يوم للكلية لاتكلم مع صديقتي واخبرها بكل شيء
كانت صديقتي الاء تتابع كل الاحداث معي وكانت تشفق عليا كثيرا لحيرتي
وكانت كلما قالت لي
سلمى انتي بتحبي احمد ده ؟؟
اقولها
لأ يا بنتي طبعا هو مجرد صديق


ذهبت تاني يوم لابكي على صدرها
بكيت كثيرا كيرا
وهي تبكي بجواري وتقول لي
يا سلمى انتي مش قلتي انك مش بتحبيه ؟؟
مش عارفة ,, انا مبقتش عارفة حاجة انا تعبانة اوي بجد متسيبينيش يا آلاء


ومنذ ذاك اليوم ابتديت ارجع احمد لخانة الاصدقاء من جديد وابتديت اراه يراقب بنظراته اميرة فيحزن قلبي ولكني ما البث ان اشيح بوجهي بعيدا عنهم لأجد آلاء تراقبني من بعيد وفي عينيها نظرات الشفقة والرحمة ,,,,


ولم تنته حكايتي مع احمد الى هذا الحد فما لبثت المشاكل ان بدأت والامور تطورت لاكتشف في النهاية اني من خسر كل شيء ,,, كل شيء

ظهرت هذه الفتاة في حياتنا فجأة ,,, ايمان
هي فتاة غنية للغاية ولكنها لا تتمتع بقدر كافي من الجمال
كانت قد بدأت تجلس معنا حديثا
ولم نعلم سببا لاختلاطها بنا فجأة
الا اننا لاحظنا انها تخص احمد بضحكاتها وهمساتها واسرارها
فلم اعلق بشيء فانا قد عقلت وعلمت ان ليس لي مكانا في المعمة دي كلها ,,,

والغريب ان ايمان هذه كانت صديقة اميرة
ومع ذلك زي ما بقولوا انها كلت الجو من اميرة اوي
فغدت تكلم احمد ليلا ونهارا ونراها تبكي له احيانا لتشتكي من ظروف عائلية او من مشاكل دراسية

كان احمد لا يزال صديق مقرب لي وكان يخبرني بكل شيء يحدث معه بالذات مشاعره مع اميرة
كنت لا اعلم كيف انهي هذه الصداقة فصعب جدا بعد كل هذا التعلق اقطع هذه العلاقة في ليلة وضحاها

وكنت امسك مشاعري واعصابي امامه حين يحادثني انه يشعر ان اميره تبادله الحب وانه يريد مني ان اتأكد من ذلك
يا سبحان الله لا ادري كيف استطعت ان اكون قوية لهذه الدرجة

ووسط كل هذا كانت تواجه احمد مشكلة واحدة فقط في حبه لاميرة ....


ما هي هذه المشكلة التي كنا نعتقد انها تواجه احمد فقط حتى وجدنا انها تواجهنا جميعا ...
  #16  
22-04-2009, 01:08 PM
الملاك النائم
حلوة اوي يا دودو كملى بسرعه
  #17  
22-04-2009, 01:13 PM
سلمى احمد محمد
شكرا ليكى على الموضوع
  #18  
22-04-2009, 03:27 PM
نتالي
في انتظار الحلقة الخامسة يا دندن متتأخريش علينا
انا خلاص بقيت من جماهيرك هههههههه
بجد القصة روعة
  #19  
23-04-2009, 06:00 AM
Golden Heart
شكرا دونا
تسلم ايديك ياقمر
دمتى بود
رد: قصة (سلمى واحمد) على الفيس بوك...متجدد
  #20  
23-04-2009, 04:17 PM
دونا دونا
اية الردود الجميلة دى
تسلم ايديكوا
على تشجيعكم الجميل
  #21  
23-04-2009, 04:19 PM
دونا دونا
الحلقة الخامسة
************************************************** *******************


لم اعلم لماذا ما زلت متواجدة في الاحداث ,,
احمد يعبر لي عن اعجابه بأميره
وفي نفس الوقت اميرة تتخايل على احمد وتحيك خيوطها عليه


وفي نفس ذات اللحظة دخل وجه جديد وبشدة الى الساحة وترك جميع افراد الشلة واختار احمد من بينها ليحادثه ويشكيه همومه ويعبر له عن مشاعره


طيب انا اعدة بعمل ايه كل ده ؟؟؟
لا ادري او لم افكر في وقتها في شيء اذ ان احمد لم يتركني ولو للحظة كان اول ما يدخل اون لاين الكونفرسيشن تتفتح علطول وساعات كان بتكلم ابير اوف لاين ويقولي اصل انا مش عايز اكلم حد عايز افضفضلك انتي بس ,,


كنت اشعر بسعادة بطعم اليأس في قلبي وقلت في نفسي لعله يكون صديقا وفقط , والمرة دي بجد علشان انتي عارفة انه معجب بصديقتك ...


ومضت الايام بنفس هذه الوضعية ,, حتى ابتدت مشكلة احمد في مصارحة اميرة مشاعره هي ,, ايمان
قال لي يوما ونحن نتحدث :
يا سلمى انا عارف انها بتحبني والمشكلة اني بعتبرها زي اختي بس وفي نفس الوقت مش قادر ازعلها او اجرح احاسيسها اني ارتبط بأميرة علشان هيه عندها من المشاكل ما يكفي مش حينفع ازودلها مشاكلها


سكت لم اكن ادري لهذا الموضوع حلا قلت له
حاول انك يوم بعد يوم تؤكد على معنى الاخوة بينكم حتى لا تفقدها ,,



بقى احمد حريصا على صداقتي به وكان دوما ما يردد عبارات الاخوة ما بيننا وهو سعيد للغاية بها
وحين كنت اتضايق من شيء يفعله او اعاتبه على شيء كان يحاول ان يصالحني باي طريقة
وكان هذا على مرأى اثنين اعتقدت انهم اصدقائي ( اميرة وايمان )
فكنت دوما انا مختلفة عنهم
دوما لي النصيب الاكبر من الاهتمام رغم اعتراف احمد بحبه لاميرة الا انني شعرت بداخلي انه حب واهم ولم اوهم نفسي مرة اخرى انه يحبني كنت قد انتهيت من معالجة نفسي من هذا الموضوع ,,


ولكني دوما ما كنت مختلفة


حتى بدت الغيرة واضحة في عيني ايمان واميرة
فكان كلما اقترب مني يكلمني اسمع صوت ايمان تقول
احمـــــد بعد اذنك عايزاك شوية
ينظر اليها نظرة ضيق
: طيب حكلم سلمى واجيلك ..
فتضايق وتعمل نفسها زعلانه ليضطر للذهاب اليها


وكنت حين اتمشى مع اميرة اجدها تتعمد ان تحادثه امامي وكانت تتدلع بطريقة غريبة للغاية حتى خجلت لها ..


كل هذه الامور لم تلفتني ولم تثني نظري عما انا فيه وبقيت ساذجة حتى اخر لحظة ..


ماذا حدث بعد ذلك ؟؟ له العجب كل العجب ....
  #22  
23-04-2009, 07:16 PM
نتالي
بقولك انا بقيت مدمنة على الرواية دي
ياريت لو تحطي الحلقة السادسة اليوم بالليل هههههههههه
  #23  
23-04-2009, 07:18 PM
نتالي
اقتباس:
اية الردود الجميلة دى
تسلم ايديكوا
على تشجيعكم الجميل

مش بنجامل بجد القصة روعة وفي وبننتظر الحلقات الثانية بلهفة
  #24  
23-04-2009, 11:24 PM
lollllla2008
قصة جميلة جدا وسردها رائع
تسلم ايدك ياجميل على القصة
وفي انتظار الحلقة القادمة
لمتابعة القصة
  #25  
24-04-2009, 12:32 AM
دونا دونا
من عينيا الاتنين يا نتالى
انتى بس تأمرى


ميرسى جداا لردك وتشجيعك يا لولا
  #26  
24-04-2009, 12:34 AM
دونا دونا
الحلقة السادسة
**************************************************

كنت حاسة ان فيه حاجة غلط ,,
انا ليه داخلة في الحكاية دي كلها
واحد معجب بواحدة
وهبه معجبة بيه بل هيه اللي خططت انه يبقى ليها
وواحدة تانية ظهرت فجأة في الصورة بكل جرأة لتحاول ان تجعله لنفسها ,,
وهو يعتبرني صديقة بل اخته المخلصة ويبوح لي بكل ما يجول في خاطره ..
ايه اللخبطة دي انا ليه لسة واقفة عندي ؟؟ ليه مدخلة نفسي في الموضوع ؟؟
لم اكن ادري ولم احاول ان الح على نفسي بالسؤال فطالما انا سعيدة ان احدهم يخصني بصداقته الغالية هذا يكفيني ,,
بل ومن يكون هذا الشخص ؟؟ الشخص الذي يتنافس عليه اثنتان من اصدقائي ,, ومن أكن له احترام شديد

وعدت ايام كتيرة واحنا بالشكل ده ..
حتى جاء يوم لاحظت ان ايمان معاملتها تغيرت معي كليا !!
اجدها تهرب بنظراتها عني وعندما اسلم عليها لا تكلف نفسها بابتسامة صغيرة !!
ما هذا ايضا ؟؟
واميرة تفعل ذات الشيء !!
لا افهم ما يدور ولن اكلف نفسي بالسؤال عما يدور فان كنت قد ضايقتهم بشيء فليأتوا ويواجهونني به
مع انني اعلم تماما ما افعل ولم يصادف ان فعلت لهم شيء الايام الماضية !!!!!

ويمر يوم يومات ثلاث
والمعاملة تزداد سوءا
بل انه اصبح هناك همس وغمز
ومن ذا الذي يشاركهم في همسهم ؟؟؟؟
انه احمد !!
هل من المعقول ان يكون احمد وقف معهم ضدي ؟؟؟؟
ولماذا كل هذا ما الذي فعلته من اجل هذا ؟؟

تضايقت كثيرا من داخلي فلم اجد معنى لما يجري والمعاملة اصبحت سيئة للغاية حتى غدوا يمرون بجواري ولا يسلمون وقد كنا اصحابا ذات يوم ....

وصادف ان تعبت تعبا كثيرا قبل امتحان العملي السيوتكس ( وهي مادة الصيدلانيات ) ولم اجد بجواري احمد غير شخصان
نور وعمرو ... وهما شخصيتان جديدتان عليكم ولكنها ستدخل في احداث كثيرة بعد ذلك
فاتركوا لي الفرصة ان اعرفكم بهم قليلا

نور انتيمة اميرة ولكنهما غير متفقتان بالافكار ولدى اميرة الكثير من المشاكل والامور التي تعترض عليها نور ,, ونور فتاة ذكية مرحة منطلقة زي ما بقولوا ما بيفرقش معاها حد كدة ..
عمرو صديق الاثنين اميرة ونور وهو صديق مخلص وفي يحب نور اكثر شيء في حياته ومستعد لفعل اي شيء لها وكانت هذه النقطة منطلق غيره اميرة من نور وسعيها ليمثل احمد لها ما يمثله عمرو لنور !!

يارب تبقى الصورة اتضحت ..

لنعود الى ايام مرضي كان من يقف بجواري بالاضافة الى انتيمتي السابقة آلاء نور وعمرو ولا توجد كلمات تصف ما فعلته من اجلي ساترك جزاءهم عند رب العالمين !!!

وانا اعاني من الدوار والتعب الشديد كان احمد يقف الى جواري مع ايمان ولم يلتفت الي ولم يكلف نفسه ان يذهب الي ليسألني ما بك حتى غاد تعبي اشد من الاول حينها جاءني وقال بكل برود
مالك ؟؟؟

ياااه يا احمد ,, الهذه الدرجة وصلت بنا الامور ماذا حل بك وما الذي غيرك ؟؟
هناك شيء غامض يحدث ولا افهمه !! هناك امور تحدث من وراء ظهري فاحمد ليس هو احمد لقد غدا يدخل الى الماسنجر ولا يكلمني وقد كنت انا فقط من يكلمها ويبثها همومه
الآن ماذا حل به ؟؟؟؟
واميرة وايمان لقد كنا نضحك سويا ونخرج سويا ماذا حل بهم هم ايضا ؟؟
انا لا افهم شيئا
واغمضت عينيا لتعبي الشديد واستسلمت للمرض من فرد ارهاقي وحيرتي !!!!

ودخلت في دوامة مرض شديدة
ولم يكن احد بجواري ممكن كنت احسبهم اصدقائي ...
وبدأ احمد يبعد رويدا رويدا حتى كنت مرهقة لغاية في يوم من الايام ووجدت ايمان تهمس له من بعيد
: طيب روحلها دلوقتي وابقى ارجع بسرعة ..
مين دي اللي يروحلها سألت نفسي !!

ويالتعاستي حين وجدته قادم نحوي
.....
ياااه يا احمد انت بقيت تستأذن ايمان علشان تيجي تسأل عليا
وكانت حالتي النفسية عامل مساعد في اطالة مدة مرضي
وكنت اذهب كل يوم صباحا مع آلاء الى المستشفى لاجرار التحاليل وقياس الضغط !!
كانت ايام في منتهى القسوة ولكن ما أتى لاحقا كان اقسى واقسى ..
  #27  
24-04-2009, 01:36 AM
نتالي
بجد صعبت عليا مووت
ومتشوقة اعرف سبب تغيرهم عليها
في انتظارك يا دونا
  #28  
24-04-2009, 04:44 AM
dodidodi4499
القصه روعه فعلا وياريت ماتتاخريش فالحلقه الجايه بلييييييز
  #29  
24-04-2009, 10:06 AM
JAMOOOOL
بجد قصة حلوة

عندي فكرة ايه رايك تحطيها وورد ونحطها تحميل
لكن طبعا بعد ما تخلص القصة هنا
  #30  
24-04-2009, 10:52 AM
nemoshams
انا قراتهم كل اللى فات مرة واحده

بس روعه واكثر من روعه وكملى بسرعه

قصه روعه
 





Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd

سياسة الخصوصية