منتديات صحبة نت


»   منتديات صحبة نت > المنتديات الاسلامية > اسلاميات

 
قديم 11-03-2010, 01:45 AM   #1
سيف10
 

العلامات التى إن ظهرت على الميت، فهى علامات تبشر له بخير.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

علامات حسن الخاتمة

العلامات التى إن ظهرت على الميت، فهى علامات تبشر له بخير.


أول هذه العلامات : نطقه بلا إله إلا الله :
فالموفق والمسدد هو الذى ينطق بالشهادة قبل موته، وأرجو بداية أن نعلم أن النطق بالشهادة عند الموت ليس أمرا ميسوراً إلا لمن يسر الله له وعليه، فلا تظن أن النطق بالشهادة سيكون كنطقك بالشهادة على ما أنت عليه الآن، وإنما يثبت فى هذه اللحظات – لحظات السكرات والكربات يثبت فى هذه اللحظات أهل الإيمان برب الأرض والسماوات {يُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللّهُ مَا يَشَاء} (27) إبراهيم
فأعظم علامات حسن الخاتمة : أن ينطق الميت أو المحتضر قبل موته كلمة : لا إله إلا الله.
قال r كما فى الحديث الذى رواه الحاكم فى المستدرك وغيره، بسند حسنه شيخنا الألبانى – رحمه الله تعالى – من حديث معاذ بن جبل – رضى الله عنه – أن النبى r قال : " من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة "


العلامة الثانية : عرق ورشح الجبين :
وهى علامة يظنها كثير من الناس من علامات السوء، وهى من علامات حسن الخاتمة ألا وهى : عرق ورشح الجبين، وإذا مات المؤمن برشح الجبين، ينام على فراش الموت فيعرق جبينه ويتصبب جبينه عرقاً، هذه من علامات حسن الخاتمة.
ففى الحديث الذى رواه أحمد والنسائى والترمذى وغيرهم بسند حين واللفظ لأحمد من حديث بريدة – رضى الله عنه – أنه كان بخراسان فعاد أخا له وهو مريض فوجده فى الموت وإذا هو يعرق جبينه بريدة : الله أكبر، سمعت رسول الله وهو يقول " موت المؤمن بعرق الجبين .والنبىr كان جبينه الأزهر الأنور عند الموت يتصبب عرقا وكانت عائشة قد أحضرت له ركوة – إناء فيه ماء فكان النبى r يمد يده الشريفة فى الإناء ويمسح العرق من على جبينه الأزهر الأنور، وهو يقول : " لا إله إلا الله إن للموت لسكرات " هذا لفظ الصحيحين ولفظ أحمد : " لا إله إلا الله إن للموت لسكرات اللهم هون على سكرات الموت "
المصطفى r مات برشح الجبين، بعرق الجبين وهو الذى قال : " موت المؤمن بعرق الجبين ".
فإن وجدت الرجل على فراش الموت يرشح جبينه ويتصبب، فهذه إن شاء الله من علامات حسن الخاتمة .
هذه كلها علامات ليس بالضرورة، أن تتوفر كلها فى شخص واحد إن وفق لعلامة واحدة من هذه العلامات فهى علامة خير إن شاء الله.


العلامة الثالثة : الموت ليلة الجمعة :
علامة جميلة لا دخل فيها للمرء ، وإنما هى محض فضل الله على المؤمن ، ألا
وهى : أن يموت ليلة الجمعة أو نهار الجمعة هذا محض فضل الله على العبد.
روى الإمام أحمد فى مسنده، والحديث قال عنه شيخنا الألبانى – رحمه الله : حسن أو صحيح بمجموع طرقه من حديث أنس وجابر – رضى الله عنهما – أن النبى r قال: " ما من مسلم وهذا قيد لابد منه – يموت يوم القيامة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر "
يوم الجمعة : نهار الجمعة، ليلة الجمعة أى الخميس ليلاً. ولا تصدقوا الأفاكين والكذابين الذين يريدون للأمة الآن ألا تخشى القبر وألا تستعد للقبر، وهذا هو الهدف المراد من هذه الدندنة الخبيثة على إنكار عذاب القبر، ونعيمه هذا هو الهدف، هم لا يريدون لنا أن نشتغل بالقبر، وألا نستعد للقبر ولا أن نخشى القبر، ومن لا يستعد للقبر فرط فى العمل، فالقبر فيه فتنة، وفيه نعيم ونحن نكذب كل الكاذبين والأفاكين، ولو حصلوا على مئات الشهادات، ونصدق كلام نبى رب الأرض والسموات، قال :r
" ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر" .


العلامة الرابعة : من علامات حسن الخاتمة رزقنا الله حسنها : الاستشهاد فى ساحة القتال :
قال الله تعالى : {وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ}169 /171 آل عمران . قال r " للشهيد عند الله ست خصال: يغفر له فى أول دفعه من دمه، ويرى مقعده فى الجنة، ويجار من عذاب القبر، ويأمن الفزع الأكبر، ويحلى حلية الإيمان، ويزوج من الحور العين، ويشفع فى سبعين إنساناً من أقاربه" ا كأنه مرتبط بقول للنبى r " ويزوج أو يرى مقعده فى الجنة "؛ لأنه لم ينال هذه الدرجة إ لا أن دخل الجنة، فالشاهد أن الرجل إن مات فى ميدان القتال، والله تبارك وتعالى يعلم من قاتل لتكون كلمة الله هى العليا.


العلامة الخامسة : الموت للغزاة، أو لمن خرج فى سبيل الله:
من مات ، وقد خرج فى سبيل الله – تبارك وتعالى – خرج غازياً، خرج داعياً، خرج آمرا بالمعروف، ناهياً عن المنكر فى سبيل الله.
فالنبى r يقول : " من قاتل لتكون كلمة الله هى العليا فهو فى سبيل الله "
وفى الحديث الذى رواه أبو داود قال r : " من فضل – يعنى : خرج – فى سبيل الله فمات أو قتل فهو شهيد، أو وقصه فرسه فهو شهيد أو بعيره أو لدغته هامة، أو مات على فراشه بأى حتف شاء الله فإنه شهيد وإن له الجنة



العلامة الأخيرة من علامات حسن الخاتمة : الموت على عمل صالح :

ففى مسند أحمد بسند صحيح فى حديث حذيفة من أن النبى r قال : " من قال لا إله إلا الله ابتغاء وجه الله ، وختم لها بها دخل الجنة، ومن صام يوما ابتغاء وجه الله، وختم له به دخل الجنة ، ومن تصدق بصدقة ابتغاء وجه الله وختم له به دخل الجنة"
أى عمل طاعة من الطاعات، توفق إلى هذا العمل وتموت على هذا العمل فهذه علامة من علامات حسن الخاتمة قالr " إذا أراد الله بعبد خيرا استعمله " قيل : كيف يستعمله يا رسول الله ؟ قال : " يوفقه لعمل صالح ثم يقبضه عليه"
هذه أعظم علامات حسن الخاتمة ، فشتان شتان بين رجل يموت على طاعة وبين رجل يموت على معصية .

نقلا عن الشيخ محمد حسان
جزاه الله خيرا

اللهم ما ارزقنا حســــن الخاتمـــــة




عنوان ورابط الموضوع للحفظ والمشاركة
العلامات التى إن ظهرت على الميت، فهى علامات تبشر له بخير.
http://www.sohbanet.com/vb?s=ef93e4c32a2e2b553b1d187dd0e455c0/t178109.html


 
قديم 11-03-2010, 04:59 AM   #2
Lialy-999
 

اللهم ارزقنا حسن الخاتمة
جزاك الله كل خير
 
قديم 11-03-2010, 05:35 AM   #3
Golden Heart
 



ندعو الله ان يرزقنا حسن الخاتمة ويرحمنا برحمته

جزاك الله كل خير سيف
فى امان الله
 
قديم 11-03-2010, 01:25 PM   #4
سيف10
 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Lialy-999 »
اللهم ارزقنا حسن الخاتمة
جزاك الله كل خير
اللهم ما امين
وشكرا لمرورك الجميل


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Golden Heart »


ندعو الله ان يرزقنا حسن الخاتمة ويرحمنا برحمته

جزاك الله كل خير سيف

فى امان الله
اللهم ما اجمعنا جميعا على خير
وارزقنا حسن الخاتمة
اشكرك جزيلا
 
 
دليل الفنادق دليل لااستضافة دليل السارات





Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd

سياسة الخصوصية