منتديات صحبة نت


»   منتديات صحبة نت > المنتديات العامة > الشعر والادب > قصص و روايات

 
قديم 07-01-2011, 05:03 PM   #1
sinsbleprinces
 

قصة قصيرة - إرنست همنغواي مترجمه للعربيه
"A VERY SHORT STORY"
Ernest Hemingway

One hot evening in Padua they carried him up onto the roof and he could look out over the top of the town. There were chimney swifts in the sky. After a while it got dark and the searchlights came out. The others went down and took the bottles with them. He and Luz could hear them below on the balcony. Luz sat on the bed. She was cool and fresh in the hot night.

Luz stayed on night duty for three months. They were glad to let her. When they operated on him she prepared him for the operating table; and they had a joke about friend or enema. He went under the anaesthetic holding tight on to himself so he would not blab about anything during the silly, talky time. After he got on crutches he used to take the temperatures so Luz would not have to get up from the bed. There were only a few patients, and they all knew about it. They all liked Luz. As he walked back along the halls he thought of Luz in his bed.

Before he went back to the front they went into the Duomo and prayed. It was dim and quiet, and there were other people praying. They wanted to get married, but there was not enough time for the banns, and neither of them had birth certificates. They felt as though they were married, but they wanted everyone to know about it, and to make it so they could not lose it.

Luz wrote him many letters that he never got until after the armistice. Fifteen came in a bunch to the front and he sorted them by the dates and read them all straight through. They were all about the hospital, and how much she loved him and how it was impossible to get along without him and how terrible it was missing him at night.

After the armistice they agreed he should go home to get a job so they might be married. Luz would not come home until he had a good job and could come to New York to meet her. It was understood he would not drink, and he did not want to see his friends or anyone in the States. Only to get a job and be married. On the train from Padua to Milan they quarreled about her not being willing to come home at once. When they had to say good-bye, in the station at Milan, they kissed good-bye, but were not finished with the quarrel. He felt sick about saying good-bye like that.

He went to America on a boat from Genoa. Luz went back to Pordonone to open a hospital. It was lonely and rainy there, and there was a battalion of arditi quartered in the town. Living in the muddy, rainy town in the winter, the major of the battalion made love to Luz, and she had never known Italians before, and finally wrote to the States that theirs had only been a boy and girl affair. She was sorry, and she knew he would probably not be able to understand, but might some day forgive her, and be grateful to her, and she expected, absolutely unexpectedly, to be married in the spring. She loved him as always, but she realized now it was only a boy and girl love. She hoped he would have a great career, and believed in him absolutely. She knew it was for the best.
The major did not marry her in the spring, or any other time. Luz never got an answer to the letter to Chicago about it. A short time after he contracted gonorrhea from a sales girl in a loop department store while riding in a taxicab through Lincoln Park.



"قصة قصيرة "


إرنست همنغواي

في أحد الأمسيات الحارة في بادوا حملوه إلى السطح حيث كان باستطاعته أن يرى من هناك مشهد المدينة من الأعلى . وكانت سحب الدخان المتصاعدة من المداخن تملأ الجو. وبعد قليل حل الظلام وأضيئت الكشافات . ذهب الآخرون إلى الأسفل وأخذوا معهم الزجاجات. وكان باستطاعته هو وليز أن يسمعا أصواتهم في الشرفة الواقعة في الأسفل. جلست ليز على السرير. وكانت هادئة ومنتعشة في تلك الليلة الحارة.

بقيت ليز في المناوبة الليلية لمدة ثلاثة أشهر. وكانوا سعداء للسماح لها بذلك . وعندما أرادوا إجراء العملية الجراحية له قامت هي بتجهيزه لغرفة العمليات ، وتبادلا نكتة عن صديق أو حقنة شرجية خلال إعطائه مخدرا شديدا وسرعان ما توقف عن التحدث إليها ثم غاب عن الوعي . وبعد ان حصل على عكازين كان بذهب ليأخذ لنفسه درجات الحرارة حتى لا تضطر ليز إلى الاستيقاظ من النوم ومغادرة سريرها. لم يكن هناك سوى عدد قليل من المرضى ، وكانوا جميعا يعرفون كل شيء عنهما . كانوا جميعا يحبون ليز. وحينما كان يمشي في القاعات والممرات عائدا إلى غرفته كان يحلم بليز تشاركه سريره.

قبل عودته إلى الجبهة ذهبا إلى الكاتدرائية وصليا. وكانت الكاتدرائية معتمة وهادئة ، كان هناك أشخاص آخرون يصلون. أرادا أن يتزوجا ، ولكن لم يكن هناك ما يكفي من الوقت للإجراءات. ولم تكن بحوزتهما شهادات الميلاد. وعلى الرغم من ذلك أحسا كما لو أنهما متزوجين ، ولكنهما كانا يريدان أن يعرف الجميع ذلك ، وأن يتم الأمر بطريقة لا تجعل من السهل ضياع ذلك الزواج.

كتبت ليز له العديد من الرسائل التي لم يستلمها إلا بعد انتهاء الحرب . وصلته منها الى الجبهة خمس عشرة رسالة وقام بترتيبها حسب التواريخ وقراءتها . كانت جميعها تتحدث عن المستشفى ، وعن حبها الكبير له وعن عجزها عن العيش بدونه وكم كان تشتاقه في الليالي.

بعد انتهاء الحرب اتفقا على انه ينبغي عليه العودة الى الوطن للحصول على وظيفة حتى يتمكنا من الزواج. واتفقا أن لا تعود ليز إلى الوطن إلى أن يحصل على وظيفة جيدة ويتمكن من المجيء إلى نيويورك للقائها. وتفاهما على انه لن يحتسي الخمر، وانه لا يريد رؤية أصدقائه أو أي شخص في الولايات المتحدة. وأن كل ما يريده هو فقط الحصول على وظيفة والزواج. في القطار من بادوفا لميلانو تشاجرا حول عدم رغبتها بالعودة الى الوطن حالا. وعندما حانت لحظة الوداع ، في المحطة في ميلانو ، تبادلا قبلة الوداع ، ولكنهما لم يكونا قد أنهيا الشجار. واستاء من كون لحظة وداعهما كانت بذلك الشكل.

عاد إلى أمريكا من جنوى عن طريق البحر . وعادت ليز إلى بوردون لفتح مستشفى. كان بوردون موحشة وماطرة ، وكان هناك كتيبة من أرديتي تم إيواؤهم في البلدة. وفي الفترة التي عاشت فيها ليز في تلك البلدة الموحلة ، كثيرة الأمطار في فصل الشتاء ، مارس معها الجنس قائد الكتيبة ، لم تكن تعرف الايطاليين من قبل ، وأخيرا كتبت رسالة إلى الولايات المتحدة تخبره فيها بما حصل وأن علاقتهما كانت مجرد علاقة عابرة بين صبي وفتاة. وأنها آسفة ، وأنها تعرف انه ربما لن يكون قادرا على الفهم ، ولكنها تأمل أنه ربما سيغفر لها في يوم من الأيام ، ويكون ممتنا لها ، وانها تتوقع ، بشكل غير متوقع على الاطلاق ، ان يتزوجا هي والميجور في الربيع. وأنها لا تزال تحبه كما أحبته دائما ، لكنها تدرك الآن أنها كانت مجرد علاقة بين صبي وفتاة . وأعربت عن تمنياتها له بالتوفيق في عمله ، وأنها آمنت به إيمانا مطلقا . وقالت إنها متأكدة أن ذلك هو الأفضل لهما.

لم يتزوجها الميجور في الربيع ، أو أي وقت آخر. ولم تحصل ليز أبدا على رد على الرسالة التي أرسلتها إلى شيكاغو حول هذا الموضوع. وبعد وقت قصير خطب فتاة مبيعات تعمل في أحد مخازن المتاجر بينما كانا في سيارة أجرة في لنكولن بارك.


منقول





عنوان ورابط الموضوع للحفظ والمشاركة
قصة قصيرة - إرنست همنغواي مترجمه للعربيه
http://www.sohbanet.com/vb?s=70cccb2c76ad35d991e6827b50f55c9f/t235156.html


 
قديم 07-01-2011, 06:05 PM   #2
تامر الطويل
 

قصه مكررة

وده رابط القصه الاصلى داخل المنتدى


ارجوا الانتباه والبحث جيدا داخل المنتدى قبل تنزيل اى قصه

تم تغير القصه بقصه جديده

امير الجروح
 
 
دليل الفنادق دليل لااستضافة دليل السارات





Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd

سياسة الخصوصية