منتديات صحبة نت


»   منتديات صحبة نت > المنتديات العامة > الشعر والادب > قصص و روايات

 
قديم 03-11-2011, 08:56 PM   #1
نجوم الاسلام
 

العظماء المائة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونعوذبالله من شرور انفسنا ومن سيئات اعمالنا انه من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وان محمدا عبده ورسوله اما بعد.......
ففى عام1978م قام احد اساتذة التاريخ فى امريكا ويدعى البروفيسور(مايكل هارت)بتأليف كتاب اسماه"المائه الاكثر تأثيرا فى التاريخ" اختار فيه هذا المؤرخ الامريكى مائة شخصية فى التاريخ البشرى على مستوى العالم ليكونوا ابطالا لكتابه الا انه لم يميز فى الشخصيات التى اختارها بين الصالح والطالح ولا بين العظيم والمجرم ؛واعظم دليل على ذلك انه وضع مجرما مثل جنكيز خان فى قائمة المائة الاكثر تأثيرا فى التاريخ كما وضع النازى هتلركأحد اكثر الشخصيات تأثيرا؛اضافة الى بوذا الذى رأى الكاتب انه استحق ان يتربع على قائمة المائة وان يتقدم على رسول الله لولا ان اتباعه كانوا قلهعلى عكس اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم
وللرد على هذا الكتاب وكاتبه سأذكر تراجم لمائة عظيم من ابناء الامة الاسلامية من دون الانبياء.
وسنتعرف من خلال هذه التراجم على الكثير من المعلومات الثمينة وسنحاول الاجابة على بعض من الاسئلة ومنها:
من هو الخالد الاول فى امة الاسلام؟ومن هو العدو الاول لغزاة التاريخ؟
ما قصة الاخوان بربروسا؟ ومن هما الفرسان الثلاثة؟
من هو الاعية الصعيدى الذى فتح اليابان؟ومن هو الشيخ البربرى الذى فتح 20دولة افريقيه بمفردة؟
من هو المحارب الثالث عشر؟وما حكاية مغامراته فى القطب الشمالى؟
من هو الرئيس الامريكى المسلم الذى انقذ ارواح ملايين المسلمين؟ولماذا اخفى اسلامه؟
ما حكاية محاكم التفتيش المرعبة؟وما قصة العبيد فى امريكا؟وهل كان الهنود الحمر مسلمين؟
العظيم الاول فى امة الاسلام "ابو بكر الصديق"
كلنا يعرف من هو ابو بكر الصديق وان فضله لايخفى على احد المسلمين ولان ذكر جميع مظاهر عظمة هذا الرجل يعتبر من رابع المستحيلات سأذكر فضلين اثنين فقط للصديق لو لم يقدم الصديق غيرهم للاسلام لكفياه لكى يتربع على قمة صرح العظماء الى يوم يبعثون .
الفضل الاول: وقوفة حائلا منيعا امام انحدار العنصر البشرى الى ظلمات الجهل والتخلف بعد انقطاع الوحىوانتهاء زمن الرسل والانبياء الى الابد فلقد بعث الله الانبياء بدعوة التوحيدعبر جميع العصور ؛فأمن بهم من آمن وكفر بهم من كفر ولكن اغلب اولئك المؤمنين وذريتهم انحرفوا عن جادة الصواب بعد موت انبيائهم فحرفوا رسالة الله بغير قصد او عن قصدبعد ان ضاعت الكتابات الاصلية لهذة الرسالات؛ولما كانت رسالة محمد هى آخر رسالة تبعث للبشر اصبح ضياع هذة الرسالة او تحريفها ضياعا للمستقبل البشرى واسباب كينونته والحقيقه ان ذلك كاد ان يحدث فعلا لولا ان سخر الله لبنى الانسان رجلا اسمه عبد الله بن عثمان ابى قحافة بن عامرالتيمى القرشى وهو نفسه الرجل الذى عرف فى التاريخ باسم"ابو بكر الصديق" فوقف هذا العملاق العظيم بعد موت حبيب روحه ورفيق دربه ليبين للمسلمين اعظم قاعدة عرفتها البشريه بعد الانبياء قاعدة تكتب بحروف من ذهب:
"من كان يعبد محمدا فان محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فان الله حى لا يموت"
الفضل الثانى: البى بكر يكمن فى انتصاره على جيوش الروم والفرس فى ان واحد!
فالمعلوم ان ثمة قاعدة عسكرية ثابتة منذ قديم الزمان ما زالت تدرس فى الكليات العسكرية الحديثة وهى"تجنب فتح اكثر من جبهة واحدة فى القتال العسكرى" ولكن ابو بكر الصديق كان هو الانسان الاول فى التاريخ الذى كسر هذة القاعدةالعسكرية بقتال جيوش اكبر امبراطوريتين فى الارض فى نفس الوقت .
الجدير بالذكر ان ابا بكر الصديق رضى الله عنه لم يكن آخر من كسر تلك القاعدة فلقد قام آخرون بكسرها بكل نجاح (جميعهم بدون استثناء من امة الاسلام) ليقف علماء التاريخ العسكرى عاجزين عن حل تلك الاحجية السحرية!
فلقد دارت تلك الاحجية السحرية ايضا حول رجل ظهر فى اقصى بلاد المغرب الاسلامى بعد اكثرمن1300 عام من موت ابى بكر الصديق:فلم يكتفى بقتال امبراطوريتين بل قام بقتال اعظم ثلاث امبراطوريات فى العالم انذاك!


فمن يكون ذلك الرجل الذى انجبته امة الاسلام والذى اصبح اسمه رمزا لثوار العالم؛وكيف اعتبره ثوار فيتنام استاذا لهم فى معركتهم ضد الامبريالية العالمية؟وما هو لغز تلك البرقية السرية المشفرة التى وصلت الى الامين العام لجامعة الدول العربية عام1947م من ميناء صنعاء اليمنى؟
يتببببببببببببببببببببببع......................... ................
وللأمانة منقوووووووووووووووووول


عنوان ورابط الموضوع للحفظ والمشاركة
العظماء المائة
http://www.sohbanet.com/vb?s=d941b5b23e8e4631d9b181bc4d77d8c1/t270109.html


 
قديم 07-11-2011, 08:13 PM   #2
نجوم الاسلام
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انا اسفه على التأخير ولكن لم اجد ردود حتى الان ولكن سأظل اكتب حتى ولم اجد رد.
العظيم الثانى الذى كتبت عنه فى اخر سطور ابى بكر هو:
اسطورة المغرب الاسلامى الامير(محمد بن عبد الكريم الخطابى)........قالوا عنه:
"ايها الامير......لقد اتيت الى القاهرة خصيصا لكى اتعلم منك" الثائر تشى جيفارا1960
"ان هذا الرجل الذى ينادى بأسمه اهل اسيا وافريقيا والهند ويتغنون باسمه...ان هذا الرجل الذى يقاتل باسم الاسلام ويعيد امارة المؤمنين والخلافة الاسلامية هو الخطر القادم على البلاد الاوروبية"
السير كورتى عضو مجلس العموم البريطانى1921
"دخلت على عبد الكريم فى خندق امامى والطائرات الاسبانية والفرنسية تقذف المنطقة بحجم هائل فوجدته مبتسما مرحا مقبلا يضرب ببندقيته الطائرات فتعجبت من هذة الظاهرة البشرية الفريدة!"
الصحافى الامريكى فانسن شون1926.
لم يصدق (عبد الرحمن عزام باشا) اول امين لجامعة الدول العربية عينيه وهو يقرأ تلك البرقية السرية التى وصلته من مجموعة من المجاهدين العرب فى اليمن فى يوم من ايام عام1947 عاجل وسرى للغايه....لقد نزلت بميناء عدن اليوم سفينة فرنسية تحمل على متنها شيخا اسيرا مكبلا بالسلاسل يشتبه ان يكون هو ذلك البطل الاسلامى الاسطورى الذى اختفى من عشرين عاما....والسفينة فى طريقها الان الى فرنسا وستمر غدا بميناء بورسعيد المصرى لذا وجب التنبه) وما ان فرغ عزام باشا من قراءة هذة البرقية حتى طلب على الفورمقابلة مستعجلة مع (الملك فاروق)لمناقشة امر هذة البرقية الخطيرة التى وصلتة للتو من مضيق باب المندل فدار نقاش سرى بين عزام باشا والملك فاروقفى قصر اقامته وما هى لحظات حتى صدر قرار الى الضباط المصريين فى قناة السويس باعتراض طريق تلك السفينة الفرنسية واحضار ذلك الشيخ الكبير الى القصر الملكى فى القاهرة للتأكد من هويته وبعدها باقل من اربع وعشرون ساعة احضر الضباط المصريون الى الملك شيخا بلحية بيضاء كالثلج يمشى بخطوات ثابتة برغم بطئها تبدو من بين قسمات وجهه الغائرة مظاهر للعظمة والسمو لا تخفى على احد يلبس لباسا ابيض غاية فى البساطةوتظهر على يديه وساقيه الهزيلتين علامات لسلاسل واغلال وكأنها نحتت فى جلده نحتا فلما اصبح هذا الشيخ بين يدى الملك فاروق سأله ملك مصر عن هويته فرفع الشيخ الكبير رأسه ونظر نحو الملك بعينين كعينى الصقر الجارح ثم قال بكل شموخ وثقةانا الامير محمد بن عبد الكريم الخطابى)
وقبل ان نستكمل القصة الكامله لاسطورة المغرب سنغور قليلا فى التاريخ ونتحول الى الغرب من القاهرة وبالتحديد الى بلدة "اغادير"فى الريف المغربى الاسلامىفى سنة1883م/1301 هناك يرزق شيخ قبيلة من قبائل الامازيغ البربر يدعى الشيخ "عبد الكريم الخطابى" مولودا يسمية تبركا على اسم الرسول صلى الله عليه وسلم ليقرر هذا الشيخ تربية ابنة تربيه صالحة منذ نعومة اظافرة وفعلا قام بتعليمة العربية وتحفبظة القرأن بنفسه ثم ارسله الى جامعة "القرويين"فى مدينة "فاس"ليتعلم هناك الحديث والفقه الاسلامى وما هى الا سنوات حتى اصبح"محمد بن عبد الكريم الخطابى"قاضى القضاة فى مدينة"مليلية" المغربية وهو ما يزال فى عمر الشباب.فى هذا الوقت كانت ظروف المغرب الاسلامى اصعب من ان يتخيلها انسان فلقد ادركت الدول الاستخرابيه(الاستعماريه) ان بلاد المغرب تعتبر بمثابة مصنع للابطال عبر التاريخ فمنها خرج مجاهد دولة المرابطين الى الاندلس ومنها ابحرت قوات دولة الموحدين الى اوروبا ومنها انطلقت كتائب النور الاسلاميه اول مرة الى اوروبا تحت قيادة "طارق بن زياد"فقررت تلك الدول انهاء هذا الخطر الاسلامى فعقدت دول اوروبا مؤتمر "الجزيرة الخضراء"عام1906م بمشاركة 12دولة اوروبيه ولاول مرة فى التاريخ يظهر اسم"امريكا"لتكسر بذلك الولايات المتحدة الامريكية "مبدأ مونرو" الذى ينص على عدم التدخل الامريكى فى السياسة الدوليه) كل هذة الدول اجتمعت من اجل انهاء هذا الكابوس الاسلامى المستمر الى الابد فكان القرار النهائى لهذا المؤتمر:تقسيم بلاد المغرب الاسلامى!
العجيب ان تلك الدول لم تكتف بتقسيم مملكة المغرب فحسب بل قسمتها بطريقة خبيثة لم تعرفها شعوب الارض من قبل بحيث تضمن تفككها بشكل نهائى,فأخذت فرنسا القسم الجنوبى من المغرب"موريتانيا"ثم اخذت اسبانيا القسم الذى يليه فى الشمال"الصحراء الغربيه"ثم مرة اخرى فرنسا الى الشمال من الصحراء"وسط المغرب الحالى"ثم اسبانيا الى الشمال ايضا فى الساحل الشمالى للمغرب"الريف المغربى",ةبين هذا وذاك احتلت المانيا وبريطانيا مدن وظن الجميع انهم بذلك انهوا الوجود الاسلامى فى بلاد المغرب الى الابد ,ولكن الشيخ الخطابى وابنه محمد جزاهما الله كل خيركان لهما رأى اخر,فبدءا بتجميع القبائل المتناحرة على راية الاسلام الواحدة,ومراسلة الخليفة العثمانى فى عاصمة الخلافة ,عندها قتل الاسبان الشيخ المجاهد عبد الكريم الخطابى رحمه الله,واسروا ابنه الشيخ محمد ووضعوه فى احد السجون فى قمة جبل من جبال المغرب وبطريق اسطورية لا توصف استطاع البطل ابن البطل ان يصنع حبلا من قماش فراشه,ليحرر به نفسه من نافذة السجن ولكن الحبل ولسوء حظة لم يكن بالطول الكافى ليصلبه الى الارض ليقفز بطلنا من ارتفاع شاهق على الصخور الصماء لتكسر بذلك ساقيه ويغمى عليه من شدة الصدمة قبل ان تكتشف السلطات امره وتعيدة الى السجن.
وللقصة بقية.........................................
لمعرفتها ارجو الرد
 
قديم 11-11-2011, 05:57 PM   #3
نجوم الاسلام
 

وبعد حين من الاسر خرج الامير محمد بن عبد الكريم الخطابى من السجن ليكون من رجال قبائل الريف المغربى جيشا من ثلاثة الاف مقاتل فقط, مبتكرا بذلك فنا جديدا من فنون القتال العسكرى كان هو اول من استخدمه فى تاريخ الحروب تحت اسم"حرب العصابات",وقد استخدم كل ثوار العالم بعد ذلك هذا الفن العسكرى القائم على فنون المباغته والكر والفر.ثم ابتكر الامير الخطابى نظاما اخر فى المقاومة اعترف الزعيم الفيتنامى(هوشيمنه)انه اقتبسه من الامير الخطابى فى قتال الفيتناميين للامريكيين بعد ذلك بسنوات,هذا النظام هو نظام حفر الخنادق الممتدة تحت الارض حتى ثكنات العدو,وبذلك استطاع هذا البطل الاسلامى تلقين الجيش الاسبانى درسا جديدا فى كل يوم من ايام القتال ,ولما تضاعفت خسائر الاسبان فى الريف الاسلامة قام ملك اسبانيا(الفونسو الثالث عشر)بأرسال جيش كامل من مدريد تحت قيادة صديقه الجنرال(سلفسترى), والتقى الجمعان فى معركة"انوال"الخالدة,جيش اسبانى منظم مكون من 60الف جندى مع طائراتهم ودباباتهم مقابل 3 الاف مجاهد مسلم يحملون بنادق بدائيه فقط, ولكن هذان خصمان اختصموا فى ربهم,فئة تقاتل فى سبيل الله, واخرى تقاتل فى سبيل الارض والصليب,فكان حقا على الله نصر المؤمنين,وفعلا انتصر الثلاثة الاف مجاهد تحت قيادة الاسطورة الخطابيهعلى جيش كامل من60 الف مقاتل صليبى, وقتل المسلمون18 الف اسبانىلا, واسروا عشرات الالاف من الغزاة,ولم يسلم من الهلاك والاسرالا 600جندى اسبانى هربوا الى اسبانيا كالكلاب الفزعة, ليقصوا اهوال ما رأوا فى الريف المغربى على ملكهم, ليأسس بعد ذلك امارة "الريف الاسلامية" فى شمال المغرب الاسلامى وخلال 5 اعوام من امارتة قام الخطابى بتعليم الناس الدين الاسلامى الصحيح الخالى من الشعوذة والدروشه , ثم قام بارسال البعثات العلمية لدول العالم وتوحيد صفوف القبائل المتناحرة تحت راية الاسلام......
وكما هو متوقع بعد كل صحوة اسلامية .....اجتمعت دول الصليب مرة اخرى ,بعد ان احست بخطر الدولة الاسلامية الوليدة التى لو بقيت لغيرت مسار التاريخ ,فكونوا تحالف من نصف مليون جندى اوروبى بدباباتهم وطائراتهم وبوارجهم الحربيه, ليحاربوا به20 الف مجاهد فقط , فكانت المفاجأة الكبرى! لقد انتصر المجاهدون تحت قيادة الامير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابى فى جميع الجولات التى خاضوها , فأوقعوا الخسائر تلو الخسائر فى صفوف الغزاة,, مما اضطر جيوش اوروبا المتحالفة ان تشترى ذمم بعض شيوخ الطرق الصوفية المبتدعة فقام هؤلاء الخونة بقتال الامير الخطابى الذى كان يحارب من قبل البدع الصوفيه من الرقص والدروشة واقامة الموالد التى لم ينزل الله بها من سلطان , فأصدروا فتوى تحرم القتال مع الخطابى ,قبل ان تقوم طائرات اسبانيا وفرنسا بالقاء الاسلحة الكيميائيه والغازات السامة على المدنيين فى نفس الوقت الذى حاصر الاسطول الانجليزى سواحل المغرب , فقاتل الخطابى امم الارض مجتمعة من خونة وصلبيين , ولم يبق معه من المجاهدين الا 200 الف مقاتل عاهدوا الله على الشهادة تحت قيادته, فقاتل اولئك النفر كالاسود حتى يأس الصلبيين من هزيمتهم فلجئوا الى اسلوب قديم لقد لجأ الصلبيين الى طلب الصلح مع الامير الخطابى مع اعطاء المسلمين الضمانات الموثقه على سلامة كل المجاهدين واتاحة سبل العيش الكريم لاهل المغرب بكل حرية واستقلال .
وكعادتهم نكص الصلبيين بعهودهم, فقاموا بخطف الامير الاسطورة المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابى ونفيه الى جزيرة فى مجاهل المحيط الهندى , ليس لسنة او اثنين بل لعشرين سنة متصلة قضاها هذا البطل فى أسر دعاة حقوق الانسان, فى أسر من خرجوا للعالم بشعار الثورة الفرنسيةحرية,مساواة,اخاء), فأى حرية تدعونها ايها المجرمون فى حبس شيخ ضعيف مدة عشرين سنة؟! واى مساواة تتكلمون عنها وانتم تقتلون نساء المسلمين واطفالهم بغازاتكم السامة القذرة؟! واى اخاء تسخرون به من عقول المغفلين بحضارتكم القائمة على دماء الضعفاء من البشر؟! فأن كان قتلكم للضعفاء من بنى البشر حضارة......فسحقا اذا لكم ولحضارتكم تلك!!!
وبعد...........كانت هذة بعض السطور عن ملحمة اسلامية خالدة, هى غاية فى البطولة لقائد اسلامى عظيم ضحى بزهرة شبابة لرفع راية"لا اله الا الله_محمد رسول الله",ومما يحزن النفس ويدمى القلب ان معظمنا ما سمعوا بأسمه قط على الرغم من ان كثيرا من الشباب ممن يعلقون صور الثائر الشيوعى(تشى جيفارا) انه اتى الى القاهرة ليتعلم من بطل الاسلام الاسطورى محمد بن عبد الكريم الخطابى ليتغير راى شبابنا فى تاريخهم نسوه او انسوه, فصاحبنا لم يكن صحابيا , بل لم يكن عربيا البته

........ ولكن ما قصة أرض مصر التى احتضنت ابطالا من كل الاعراق فى امة الاسلام ابيداء من السلطان الكردى صلاح الدين الايوبى , الى الامير المغربى الخطابى, مرورا بالملك التركى قطز قاهر التتار؟ ومن هى تلك السيدة المصرية التى كانت ام العرب العدنانيين اجداد نبى الاسلام محمد "صلى الله عليه وسلم"؟ وما هو الدرس الذى علمته هذه السيدة لبنى البشر ؟ ولماذا اصبحت هذه السيدة العملاقه واحدة من اعظم عظيمات الاسلام؟
يتبع.....................................
 
قديم 12-11-2011, 10:55 PM   #4
نجوم الاسلام
 

معقول مفيش تعليق واحد سواء بالقبول او الرفض
سبحان الله والحمد لله والله اكبر ولا اله الا الله
 
قديم 13-11-2011, 06:22 PM   #5
نجوم الاسلام
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فى البداية اود ان اذكر ان ما اكتبه ليس من مجهودى الشخصى وانما قرأت كتاب واعجبنى جدا فأحببت ان اشارككم فيه ,الكتاب اسمه (مائه من عظماء امة الاسلام غيروا مجرى التاريخ)للكاتب"جهاد التربانى"
العظيم الثالث:
"ربنا انى اسكنت من ذريتى بواد غير ذى زرع عند بيتك المحرم" صدق الله العظيم.
"السيدة هاجر"
(الله أمرك بهذا يا ابراهيم؟فلن يضيعنا اذا)
نصيب نساء الاسلام يفوق النصف بين عظماء هذة الامة, اما بأفعالهن او افعال ابنائهن الذين تربوا على ايديهن,فأمة الاسلام امة ممتدة لا تعرف حدودا للعنصر البشرى ,فضلا من ان تعرف حدودا لزمان او مكان فالعظماء فى هذه الامة تجمعهم ثلاث صفات اساسيه شكلت هويتهم الفريدة وميزتهم عن باقى البشر:
(الوحدانية فى العقيدة - والتنوع فى العنصر- والسمو فى الهدف)
فعلى الرغم من ان السيدة هاجر قد ماتت قبل بعثة محمد صلى الله عليه وسلم بمئات السنين, الا انها تنتمى لنفس العقيدة ونفس الدين الا هو دين الاسلام, الدين الذى دعا اليه آدم ونوح وابراهيم واسماعيل واسحق واسرائيل ولوط وموسى وعيسى, فالدين عند الله هو الاسلام, اما غير ذلك من اديان فهى اديان ابتكرها البشر لأنفسهم, فسمى البوذيون انفسهم بهذا الاسم نسبة لفيلسوفهم(غوتاما بوذا), ةاطلق اليهود هذا الاسم على دينهم نسبة الى(يهوذا بن يعقوب)احد اسباط بنى اسرائيل, والمسيحيون نسبوا انفسهم الى الرب الذى يعبدونه(المسيح بن مريم)عليه السلام, اما اتباع محمد بن عبد الله فلم يسموا انفسهم "المحمديين" بل لم يكلفوا انفسهم عناء البحث عن اسم لهم, فلقد سماهم الله من فوق سبع سماوات ب(المسلمين), فالمسلم هو كل من يسلم نفسه لله.
وعظيمتنا التى نحن بصدد الحديث عنها تنتمى لهذة الامة العظيمة, اما عنصرها فهو عنصر رائع كان ومازال يخرج العديد من عظماء امة الاسلام انه العنصر المصرى او القبطى,(ولفظ القبطى تعنى سكان وادى النيل وهى تعريب للكلمة اليونانية أيجبتيوس التى تعنى مصرى) وليس كما يظن البعض ان القبطى هو المسيحى او النصرانى المصرى فالغالبية العظمى من الاقباط هم اقباط مسلمون! , ومن هذة الارض ولدت بطلتنا القبطية التى كانت جارية فى مصر ابان عهد الهكسوس, قبل ان يتزوجها سيدنا ابراهيم عليه السلام لتنجب له اسماعيل عليه السلام ليكون فيما بعد ابا للعرب العدنانيين(العرب المستعربة) الذين خرج منهم افضل مخلوق خلقه الله فى الكون "محمد عليه افضل الصلاة واتم التسليم" فالمصريون اذا هم اخوال العرب!
المهم فى القصة ان الله امر خليله ابراهيم ان يصطحب هاجر ورضيعها اسماعيل من فلسطين الى واد غير ذى زرع فى الحجاز عند جبال فاران, هناك امر الله نبيه ابراهيم ان يترك امرأته ورضيعها ليقصد هو فلسطين راجعا, عندها سألت هاجر زوجها وعينيها تملؤها الدهشه من قرار زوجها الغريب, فلم يجب ابراهيم زوجه بشئ , فسألته هاجر:آلله امرك بهذا؟! فهز ابراهيم رأسه بالأيجاب, وهنا يخرج جواب من فيه هذه السيدة العظيمة ليكون سببا فى خلودها فى ذاكرة الزمان الى ان يرث الله الارض ومن عليها فقالت بكل ثقه: فلن يضيعنا الله اذا!!
وسر عظمة هذه المرأة يتمثل بتطبيقها لشرطى النصر:الايمان والعمل! فهاجر وثقت اولا بالله عز وجل ثم قامت بعد ذلك بكل ما فى استطاعتها من سعى بين الصفا والمروة لأنقاذ ابنها الرضيع الذى كان يئن من الم الجوع والعطش , حينها علم الله ان هذه المرأة قامت بتنفيذ الشرطين اللازمين للنصر"الايمان والعمل", وعندها عندها فقط اتى الامر الالهى اليسير: كن !حينها خرجت من بين اقدام الطفل الذى اوشك على الهلاك عين ماء تحمل فى كل قطرة من قطراتها حكاية النصر والبقاء , لتجرى هذة العين بشكل اعجازى من بين الصخور الصماء فى مكة الى يومنا هذا , وكأن الله يقول لنا ان ينبوع النصر لا ينضب ابدا!
وفى زماننا هذا وجب على كل مسلم لن يتخيل نفسه فى مكان هاجر, وان يتخيل ان الامة الاسلامية الان هى ذلك الطفل الذى يبكى ويوشك على الهلاك فى تلك الصحراء القاحلة التى لا يبدو فيها اى مظهر من مظاهر الحياه, فأذا قام كل واحد منا بتنفيذ الشرطين الازمين للنصر والبقاء"الايمان والعمل" فكنا مؤمنين اولا بأن امتنا لابد لها وان تنهض ثم قام كل واحد منا بواجبه لانقاذ واحياء هذه الامة التى هى الرضيع الذى يئن من الالم فلا شك وقتها ان النصر سيكون حليفنا فى النهاية, حتى لو كان ما نقوم به يبدو للآخرين شيئا من العبث, فقد كانت امنا هاجر تقوم بنفس هذا"العبث" فى بحثها عن اسباب الحياة بين الصفا والمروة!
من اجل ذلك استحقت السيدة هاجر ان تكون من اعظم عظيمات امة الاسلام لتصبح الجارية المصرية اما للعرب والمسلمين, فيصبح لزاما على المسلمين تحرير بلاد امهم من رجس الشرك اولا ثم من ظلم الامبراطورية الرومانية ثانيا!
فمن هو ذلك البطل الاسلامى الذى حرر ارض امنا هاجر من الاحتلال الرومانى؟ وما هو سر الهجوم الاعلامى الشرس الذى يتعرض له هذا العظيم الاسلامى بالذات فى السنوات الاخيرة؟؟؟؟؟
 
 
دليل الفنادق دليل لااستضافة دليل السارات





Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd

سياسة الخصوصية

Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2