منتديات صحبة نت  

»   منتديات صحبة نت > المنتديات الاسلامية > اسلاميات

 
  #31  
28-05-2012, 12:17 AM
waiak_52

رد: قال تعالى : " فإن مع العسر يسرا * إن مع العسر يسرا "
بسم الله الرحمن الرحيم


موضوع قيم جدا
جزاكى الله خيرا
كتبه الله
فى ميزان حسناتك


تسلم أيديكى
أختى الفاضله
أزاح الله
عنكى وعنا
الهموم ...

بارك الله فيكى
تقبلى تحيتى
أسعد الله أيامك
فى أمان الله

أشكرك كثيرا
  #32  
06-06-2012, 01:25 PM
noha s

شكرالحضرتك استاذمحمود
بارك الله فيك
  #33  
08-05-2013, 06:40 AM
Golden Heart

رد: قال تعالى : " فإن مع العسر يسرا * إن مع العسر يسرا "

شكرا نهى

جزاكى الله خير

فى حفظ الرحمن
  #34  
08-05-2013, 01:21 PM
noha s

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة golden heart »
رد: قال تعالى : " فإن مع العسر يسرا * إن مع العسر يسرا "

شكرا نهى

جزاكى الله خير

فى حفظ الرحمن
شكرالحضرتك
بارك الله فيكى
  #35  
05-09-2013, 10:33 AM
noha s

لا تحــــــزن
ܓܨܓ سَيَجْعَـلُ اللَّهُ بَعْـدَ عُسْـرٍ يُسْـراً ܓܨܓ



ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت اظنها لاتفرج
عسى فرج يكون عسى

فلا تجزع إذا حملت هماً يقطع النفسا
نعلل أنفسنا بعسى
فأقرب ما يكون المرء من فرج إذا يئسا


إذا ضاق الأمر اتسع ، وإذا اشتد الحبل انقطع ، وإذا اشتد الظلام
بدا الفجر وسطع ، سنة ماضية ، وحكمة قاضية ، فلتكن نفسك راضية ،

بعد الظمأ ماء وظل ، وبعد القحط غيث وطل ،
يا من بكى من ألمه ، ومرضه وكدّه ،يا من بالغت الشدائد في رده وصده ،
عسى الله أن يأتي بالفتح أو أمـر من عنده :

دع المقادير تجري في أعنتها ولا تبيتن إلا خالـي البالـي
ما بين غمضة عين وانتباهتها يغيّر الله من حال إلى حالي


ما عرفنا لكثرة حزنك عذرك ، سهِّل أمرك ، وأرح فكرك ،
أما قرأت ألم نشرح لك صدرك ، ألا تفرح ، وفي عالم الأمل تسرح
وفي دنيا اليسر تمرح ، وأنت تسمع ألم نشرح ،
يامن شكا الخطوب ، وعاش وهو منكوب ، ودمعه من الحزن مسكوب ،
في قميص يوسف دواء عيني يعقوب ، وفي المغتسل البارد شفاء لمرض أيوب .

للمرض شفاء ، وللعلة دواء ، وللظمأ ماء ، وبعد الظلام ضياء ،
وللشدة رخاء ، وبعد الضراء سراء ،
نار الخليل تصبح باليسر كالظل الظليل ، والبحر أمام موسى يفتح السبيل ،

ويونس بن متى يخرج من الظلمات الثلاث بلطف الجليل .
المختار في الغار ، أحاط به الكفار ، فقال الصِدِّيق هم على مسافة أشبار ،

ونخشى من الدمار ، فقال الواثق بالقهار ، إن الله معنا ، وهو يسمعنا ، ويحمينا كما جمعنا .

هي الأيـام والغيــر أتيـأس أن ترى فرجاً
وأمر الله ينتظــر فأيـن الله والقـدر

قل لمن في حضيض اليأس سقطوا ، وعلى الشؤم هبطوا،وفي مسألة القدر غلطوا ،
اعلموا أنه ينـزل الغيث من بعد ما قنطوا ، كان بلال يسحب على الرمضاء ،
ثم رفع على الكعبة لرفع النداء ، وإسماع الأرض صوت السماء .
كان يوسف مسجوناً في الدهليز، ثم ملك مصر بعد العزيز ،
كان عمر يرعى الغنم في مكة ، ثم نشر بالعدل مُلكه ، وطبعت باسمه السَّكة ،
وهو الذي قطع حبل الجور وفكَّه ، وسحق صرح الطغيان ودكَّه .
يا من داهمته الأحزان ، وأصبح وهو حيران ، وبات وهو سهران ،
ألم تعلم أنه في كل يوم له شأن ،
يا من هده الهم وأضناه ، وأقلقه الكرب وأشقاه ، وزلزله الخطب وأبكاه ،
أنسيت من يجيب المضطر إذا دعاه .

إذا اشتملت على اليأس القلوب وأوطنت المكـاره واطمـأنت
ولم تر لانكشـاف الضر نفعاً أتـاك على قنـوط منك غوث
وكل الحـادثات وإن تناهـت وضاق بما به الصدر الرحيب
وأرست في أماكنها الخطـوب وما أجـدى بحيـلتـه الأريب
يمن بـه اللطيـف المستجيـب فموصــول بها فرج قريـب

سيجعل الله بعد عسر يسراً ، ولا تدري لعلّ الله يحدث بعد ذلك أمراً .
سينكسر قيد المحبوسين ، في زنزانات المتجبرين ، وسيسقط سوق الجلادين ،
الذي قطعوا به جلود المعذبين ،
وسيمسح دمع اليتامى ، وتهدأ أنات الأيامى ، وتسكن صرخات الثكالى .
هل رأيت فقيراً في الفقر أبداً ، هل أبصرت محبوساً في القيد سرمداً
لن يدوم الضر لأن هناك أحداً فرداً صمداً .

من أكثر من الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا ، ومن كل همٍّ فرجا،

بلا حول ولا قوة إلا بالله تحمل الأثقال ، وتسهل الأهوال
وتصلح الأحوال ، ويشرح البال ويرضى ذو الجلال
بشر الليل بصبح صادق يطارده على رؤوس الجبال
وبشر القحط بماء زلال ، يلاحقه في أعماق الرمال
وبشر الفقير بمال ، يزيل عنه الإملاق والأمحال

لا تيأس عند النــوب واصبر إذا ما ناب خطب
فالزمان أبو العجـب لطـائفـاً لا تحتـسب
وترج من روح الإله من فرجة تجلو الكرب

واعلم أن لكل شدة ، مدة ، وإن على قدر المؤونة ، تنـزّل المعونة
وإن الله يستخرج البلاء ، بصادق الدعاء ، وخالص الرجاء .
واعلم أن في الشدائد إذابة الكبر ، واستدرار الذكر ، وجلب الشكر ، وتنبيه الفكر.

فارحل بقلبك إذا الهم برك ، واشرح صدرك عند ضيق المعترك ،
ولا تأسف على ما مضى ومن هلك ، فليس بالهموم عليما درك ،
واعلم أنه لا يدوم شيء مع دوران الفلك ،

وعسى أن تكون الشدة أرفق بك ، والمصيبة خير لك .
فإذا ضاقت بك السبل ، وانقطعت بك الحيل ، فالجأ إلى الله عز وجل .

واعلم أن الشدائد ليست مستديمة ، ولا تبقى برحابك مقيمة،
ولعل الله ينظر إليك نظرة رحيمة ، والدنيا أحوال ، وألوان وأشكال
ولن تدوم عليك الأهوال ، فسوف تفتح الأقفال ، وتوضع عنك الأغلال
واصبر وانتظر من الله الفرج ، فكأنك بليل الشدة قد انبلج :
لا تعجـلن فربمـا عجل الفتى فيما يضره
فالعيش أحلاه يعـود ولربما كره الفتـى
على حـلاوته بمره أمـراً عـواقبه تسره

واعلم أن الشدائد تفتح الأسماع والأبصار ، وتشحذ الأفكار وتجلب الاعتبار ،
وتعلم التحمل والاصطبار ، وهي تذيب الخطايا ، وتعظم بها العطايا ، وهي للأجر مطايا .

فاطلب من الله الرعاية ، واسأله العناية ،
فلكل مصيبة غاية ، ولكل بلية نهاية .كم من مرة خفنا ،
فدعونا ربنا وهتفنا ، فأنقذنا وأسعفنا ، كم مرة جعنا ، ثم أطعمنا ربنا وأشبعنا ،

كم مرة زارنا الهم ، وبرح بنا الغم ، ثم عاد سرورنا وتم ،
كم مرة وقعنا في الشباك ، وأوشكنا على الهلاك ، ثم كان من الله الانطلاق والانفكاك ،

أنت تعامل مع لطيف بعباده، معروف بإمداده ، جواد في إسعاده ،
غالب على مراده ، فلُذ به وناده ، إذا داهمتك الشدائد السود ، وحلت بك القيود ،
وأظلم أمامك الوجود ، فعليك بالسجود ، وناد يا معبود ، يا ذا الجود ،
أنت الرحيم الودود ، لترى الفرج والنصر والسعود :
لطائف الله وإن طال المدى كلمحة الطرف إذا الطرف سجى
كم فرج بعد إيـاس قد أتى وكم سرور قـد أتى بعد الأسى

أيها الإنسان في آخر النفق مصباح ، ولِباب الهموم مفتاح ،
وبعد الليل صباح ، وكم هبت للقانط من الفرج رياح .
أيها الظمآن وراء هذا الجبل ماء ، أيها المريض في هذه القارورة دواء ،
أيها المسجون انظر إلى السماء ، أيها المتشائم امسك حبل الرجاء .
كن كالنملة في صعود وهبوط ، وعلو وسقوط ، ولا تعرف اليأس ولا القنوط ،
ولا تعترف بالإحباط في كل شوط .
كن كالنحلة في طلب رزقها قائمة ، وفي حسن ظنها دائمة ،
وعلى الزهور حائمة ، وفوق الروض عائمة وليست مع اليأس نائمة .
كن كالهدهد ، مع كل صباح ينشد ، ومع الربيع يتجدد ، وعلى بلقيس تردد ،
وسليمان له تفقد ، فأسلم لربه ووحد ، وأنكر على من كفر وألحد ،
فنال المجد المخلد ، والذكر المؤبد .

أيهـا المشتـكي ومـا بك داء كيـف تغـدو إذا غدوت عليلا
أترى الشوك في الورود وتعمى أن تـرى فوقـه الندى إكليـلا
والـذي نفسـه بغيـر جمـالٍ لا يرى في الوجود شيئاً جميلا

على رؤوس الجبال شمس من الفرج شارقة ، وعلى مشارف التلال هالة من النور بارقة ،
وعلى كل باب للحزن من السرور طارقة .
افتح عينيك ، ارفع يديك ، لا تساعد الهم عليك ، ولا تدعو اليأس إليك .
السمك والقرش ، والطيور والطرش ، كلها ترجو رب العرش ،
فاتجه أنت إليه ، واشك الحال عليه ، فإن فرجه أسرع من البرق الخاطف ،
وله في كل لحظة لطائف .
اللهم اصرف عنا المصائب ، ورد عنا النوائب ، وكُف عنا كَفّ المعائب .
اللهم سهّل الحزون ، وهوّن المنون ، وأشبع البطون ،
وافتح للمضطهدين أبواب السجون ، واجعل الخائفين من أمنك في حصون ،
اللهم احلل الحبال المعقدة ، وسهل الأمور المشددة ، واكشف السحب الملبّدة ،
وأجب سهام الليل المسددة .
اللهم اجعل لليل همومنا صباح من الفرج يشرق ،
ولظمأ أكبادنا نهر من الأمل يتدفق ، ولجراح مآسينا يد بالشفاء تترفق .
اللهم أغننا عن الناس ، وارزقنا مما في أيديهم ، ورد عنا البأس واليأس،
واجعل التقوى لنا أجمل لباس ، وأقوى أساس .
لك الحمد حتى يملأ طباق الغبراء ، وأجواء السماء ،
ولك الثناء حتى تشدو به الأطيار ، وتميل به الأزهار ، ويحمله الليل والنهار .
ولك المجد يا ذا الجود ، ما قام الوجود ، وسال الماء في العود ، ونصب للحياة عمود
هل يرجى سواك ، هل يعبد إلا إيّاك ، هنيئاً لمن دعاك ، وطوبى لمن ناجاك .
والصلاة والسلام على عبدك ومصطفاك ، وحامل هداك .
وختامـاً :
اشتـدي أزمـة تنفـرجـي قـد آذن ليلـك بالبلـج
  #36  
30-01-2015, 07:26 PM
noha s

في المصائب نِعَم


* قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:ما أصبتُ بمصيبةٍ إلاَّ ونظرتُ أنَّ الله تعالى أنعم عليَّ فيها بثلاث نِعَم:

الأولى:أن الله تعالى هوَّنها عليَّ,ولم يصبني بأعظم منها, وهو قادر على ذلك.
والثانية:أنَّ الله تعالى جعلها في دنياي ولم يجعلها في ديني,وهو قادرٌ على ذلك.
والثالثة:أنَّ الله تعالى يُثيبني عليها يوم القيامة.

* وقال سفيان الثوري:لم يفقه عندنا من لم يَعُدّ البلاء نعمة,والرخاء مصيبة.

* وقال وهب بن منبه:إذا سُلِك بك طريقُ البلاء سُلِك بك طريق الأنبياء.
إنَّ مع العسر يسرًا



* قال تعالى: (سَيَجْعَلُ اللهُ بعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا)[الطلاق:7]
* قال الحسن: لما نزل قولُ الله تعالى: (فإنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا*إنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا) [الشرح:5-6]خرج النبي صلى الله عليه وسلم مسرورًا فرحًا وهو يقول :" لن يغلبَ عُسرٌ يُسْرين"{مرسل: رواه الحاكم في المستدرك,ولقد صحّ موقوفًا من قول عمر وعلي رضي الله عنهما}

* وقال عليٌّ رضي الله عنه:
وكـــمْ للَّـهِ مـِن لطـفٍ خـفيٍّ**يَدقُّ خَفـاهُ عن فهمِ الذكيِّ
وكمْ يُسر ٍأتى من بعدِ عُسـرٍ**ففَرَّجَ كُربةَ القلبِ الشَّجيَِّ
وكم أمرٌ تُســاءُ بهِ صباحــًا** فتأتيكَ المَسَـــرَّةَ بالعَشِيِّ
إذا ضاقتْ بكَ الأحوالُ يومًا**فثِـقْ بالواحـدِ الفردِ العليِّ
ولا تجزعْ إذا ما نابَ خَطْبٌ**فكَـمْ للَّــهِ مـنْ لُطـفٍ خَفيِّ

* قال إبراهيم بن العباس:ِ
ولرُبَّ نازلـةٍ يضيقُ بها الفتى **ذرعاً وعند الله منها المخرجُ
ضاقتْ فلمَّا استحكمتْ حلقاتُها **فُرِجتْ وكنتُ أظنُّهـا لا تُفرَجُ

* وقال غيره:
عسى الهَمّ الذي أمسيتَ فيهِ** يكـونُ وراءهُ فـرجٌ قريبُ
فيَأمَنَ خـائفٌ ويُغـاثَ عَــان**ويأتي أهلََهُ النائي الغريبُ

* وقال آخر:
تصَبَّرْ أيُّهــا العبدُ اللبيبُ**لعلَّكَ بعدَ صبرِكَ ما تخيبُ
فكلُّ الحادثاتِ إذا تناهتْ** يكونُ وراءها فرجٌ قريبُ

ويروى عن الشافعي قوله:
صبرًا جميلاً ما أقربَ الفَرَجا**من راقبَ اللهَ في الأمورِ نَجَا
مَـن صَــدَقَ اللهَ لمْ ينَلْـهُ أَذَى**ومـن رجاهُ يكونُ حيثُ رَجَـا

* أمر الحجاج بن يوسف الثقفي بإحضار رجلٍ من السجن,فلما حضرَ أمرَ بضرب عنقه,فقال:أيها الأمير,أخِّرني إلى غدٍ,قال الحجاج:وأيُّ فرجٍ لك في تأخير يومٍ واحد ,ثمّ أمر بردِّهِ إلى السجن,فسمعهُ الحجاج وهو راجعٌ إلى السجن يقول:

عسى فرجٌ يأتي بهِ اللهُ إنَّهُ**لهُ كلَّ يومٍ في خليقتِهِ أمْر

فقال الحجاج:واللهِ ما أخذه إلاَّ من كتاب الله,وهو قوله تعالى: (كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ)
[الرحمن:29],وأمر الحجاجُ بإطلاقه.ُ


*حُبِس رجلٌ اسمه:أبو أيوب,وظل في السجن خمس عشرة سنة,فلمَّا ضاقت حيلته,وضاق صدره,كتب إلى بعض إخوانه يشكو إليه طول حبسه وقلة صبره,فردَّ عليه الجواب,يقول:

صبـرًا أبا أيــوب صبرَ مبرّحٍ** وإذا عَجَزْتَ عن الخطوبِ فمن لها
إنَّ الذي عقَدَ الذي انعَقَدتْ بهِ**عَقْـدَ المكـــارهِ فيـكَ يمـلِكُ حلَّهــــا
صبرًا فإنَّ الصبرَ يعقبُ راحةً** ولعـلَّهــــا أن تنجـلي ولعـلَّهـــــــا

فأجابهُ أبو أيوب,يقول:

صبَّرتني ووعظتني,وأنا لهــــا**وستنجلي, بل لا أقــولُ لعلَّهــــا
ويحلُّها مَن كان صاحِبَ عَقْدِها**كرمـــًا بهِ إذْ كان يملكُ حَلَّهـــــا

فما لبث بعد ذلك أيامًا حتى أُطلِقَ مُكرَّماً,وأنشدوا:

إذا ابتُليتَ فثقْ باللهِ وارضَ بهِ**إنَّ الذي يكشفُ البلوى هو اللهُ
اليأسُ يقطــعُ أحيانـًا بصـاحبهِ**لا تَيْـأسَـنَّ فإنَّ الصــــــانعَ اللهُ
إذا قضى اللهُ فاستسـلِم لقُدرتِهِ**فمـا ترى حيلةً فيمــا قضى اللهُ

 
السياحة | الاستضافة | السيارات





Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd

سياسة الخصوصية
hosting