منتديات صحبة نت


»   منتديات صحبة نت > المنتديات العامة > الشعر والادب > قصص و روايات

 
قديم 26-02-2009, 02:31 PM   #1
ابنوسة
 

رواية الخيميائى...نسخة كاملة
الخيميائي.. باولو كويلو






وفيما هم سائرون، دخل قرية فقلبته امرأة اسمها مرثافي بيتها، وكانت لهذه أخت تدعى مريم والتي جلست عند قدمي يسوع، وكانت تسمع كلامه،وأما مرثا فكانت مرتبكة في خدمة كثيرة فوقفت وقالت:
-
يارب، أما تبالي بأن أختيقد تركتني أخدم وحدي، فقل لها أن تعينني. فأجاب يسوع وقال لها:
-
مرثا ! مرثا،أنت تهتمين وتضطربين لأجل أمور كثيرة ولكن الحاجة إلى واحد. فاختارت مريم النصيبالصالح الذي ينزع منها.


إنجيل لوقاه الإصحاح العاشر 38



:: تمهيـد ::


تناول الخيميائي بيده كتاباً، كان قد أحضره أحدأفراد القافلة، لم يكن للكتاب غلاف، ولكنه استطاع على الرغم من ذلك التعرف على اسمالكاتب " أوسكار وايلد " وهو يقلب صفحاته، وقع نظره على قصة كانت تتحدث عن " نرجس " … لاشك أن الخيميائي يعرف أسطورة " نرجس " هذا الشاب الوسيم الذي يذهب كل يومليتأمل بهاءه المتميز على صفحة ماء البحيرة.
كان متباهياً للغاية بصورته، لدرجةأنه سقط ذات يوم في البحيرة، وغرق فيها، في المكان الذي سقط فيه، نبتت وردة سميتباسمه: "وردة النرجس".
لكن الكاتب " أوسكار " لم ينه روايته بهذا الشكل، بل قالأنه عند موت نرجس، جاءت الإريادات (آلهة الغابة) إلى ضفة البحيرة العذبة المياه،فوجدتها قد تحولت إلى زير من الدموع المرة، فسألتها:
-


لماذا تبكين؟
-

أبكينرجساً . اجابت البحيرة.
فعلقت الإريادات قائلة:
-


ليس في هذا مايدهشنا،وعلى الرغم من أننا كنا دوماً في إثره في الغابة، فقد كنت الوحيدة التي تمكنت منتأمل حسنه عن كثب.
-

كان نرجس جميلاً إذاً ؟
مكثت البحيرة صامتةً للحظات ثمقالت:
-


أنا أبكي نرجساً لكنني لم ألحظ من قط أنه كان جميلاً، إنما أبكيه لأنهفي كل مرة انحنى فيها على ضفافي كنت أتمكن من أن أرى في عينيه انعكاساً لحسني.
-

إنها قصة جميلة جداً. قال الخيميائي.






:: الجزء الأول ::


كان يُدعى سنتياغو.
كان النهار يتلاشى عندما وصلبقطيعه أمام كنيسة قديمه مهجورة، سقفها قد انهار منذ زمن بعيد. وفي الموضع الذي كانيوجد فيه الموهف نمت شجرة جميز عملاقة.
قرر أن يقضي الليل في هذا المكان، أدخلنعاجه من الباب المحطم، ووضع بضع ألواح بطريقه بمنعها بها من الفرار أثناء الليل. لم يكن هناك ذئاب في تلك المنطقة، فذات مرة هربت دابة فكلفه ذلك إضاعة نهار بكاملهفي البحث عن النعجة الفارة.
مد معطفه على الأرض وتمدد، وجعل من كتابه الذي فرغمن قراءته وسادة.
قبل أن يغرف في النوم أكثر فكر بأن عليه قراءة كتب أكبر،وسيكرس لإنهائها وقتاً أكبر، وسوف يكون له منها وسادات أكثر راحة من أجل الليل.
عندما أفاق، كانت العتمة لاتزال قائمة، نظر إلى الأعلى فرأى النجوم تلمع، منخلال السقف الذي انهار نصفه.
فقال في نفسه:
- كنت أتمنى فعلاً لو نمت لوقتٍأطول.
فقد رأي حلماً، إنه حلم الأسبوع الفائت، ومن جديد أفاق قبل نهايته. نهضوشرب جرعة من الخمر، ثم تناول عصاه، وأخذ بإيقاظ نعاجه التي كانت ماتزال راقدة، وقدلاحظ أن معظم البهائم تستعيد وعيها وتتخلص بسرعة من نعاسها ولمّا يسعد وعيه هو،وكأنما هناك قدرة غريبة قد ربطت حياته بحياة تلك الأغنام، والتي تطوف معه البلادمنذ عامين سعياً وراء الماء والكلأ.
- قد تعودت على فعلاً لدرجة أنها صارت تعرفمواقيتي ـ قال في نفسه بصوت منخفض، وبعد لحظة من التفكير تراءى له أن العكس هوالصحيح، إذ أنه هو الذي قد اعتار عليها وعلى مواقيتها.
كانت بعض النعاج تماطلبالاستيقاظ، فكان يوقظها واحدة إثر أخرى بعصاه، منادياً كل نعجة منها باسمها، فقدكان مقتنعاً دائماً بمقدرة النعاج على فهم مايقول، وكان يقرأ لها مقاطع من بعضالكتب، أو يتحدث إليها عن عزلة أو سرور راع، بحياته في الريف، ويفسر لها آخرالمستجدات التي قد رآها في المدن التي اعتاد أن يمر بها.
مع ذلك منذ قبل يومأمس، لم يكن لديه عملياً، موضوع محادثة آخر سوى تلك الشابة التي تسكن في المدينةالتي سيصل إليها بعد أربعة أيام، لم يكن قد زارها إلا لمرة واحدة في العام الفائت.
كان التاجر يملك متجراً للقماش، وكان يحبذ أن يجز صوف أغنامه على مرأى منه، كييتحاشى الوقوع ضحية للغش، لقد قاد الراعي قطيعه إليه لأن أحد أصدقائه قد دلّه على المتجر.


عنوان ورابط الموضوع للحفظ والمشاركة
رواية الخيميائى...نسخة كاملة
http://www.sohbanet.com/vb?s=d215b54933b9114a86ce28a9e94dfdd4/t79147.html


 
قديم 26-02-2009, 02:33 PM   #2
قاتل الاساطير
 

مشكوره على الروايه
وفقك الله واهلا بك فى القسم
 
قديم 26-02-2009, 10:28 PM   #3
ابنوسة
 

شكرا على مرورك
وافقا الله واياك
رحاب صالح
 
قديم 03-07-2009, 09:47 PM   #4
Emord
 

وين الروايه ما شفت شي
 
قديم 23-01-2010, 03:40 PM   #5
naim 1981
 

شكرا فقد كنت أبحث عنها منذ زمن
 
 
دليل الفنادق دليل لااستضافة دليل السارات





Powered by vBulletin
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd

سياسة الخصوصية

Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2